صحة

المدير الجهوي للصحة ببنزرت يوضّح بشأن شبهة إهمال مريض تعرّض للحرق بمنزل عبد الرحمان

668_334_1459503813Iأثارت صور مواطن يعاني من حروق بمناطق مختلفة من جسده جدلا بمواقع التواصل الإجتماعي لاسيما إثر ورود معلومات تفيد بأن المريض تم اخراجه من المستشفى بما يوحي بوجود شبهة إهمال طبي.

ولإستفسار الأمر إتصلت تونس الرقمية بالمدير الجهوي للصحة ببنزرت سامي الرقيق صباح اليوم الجمعة 1 أفريل 2016 ، الذي أكد لنا بأنّه تم إرسال فريق طبي لمنزل المريض الذي كان يقيم بالمستشفى جراء تعرّضه لحادث حرق بتاريخ 26 مارس 2016، إثر إنفجار قارورة  غاز بمنزله ، و ذلك للتأكد من سلامة صحته بعدما راجت صور على مواقع التواصل الإجتماعي تشير إلى تدهور حالته الصحية.

 و أفاد محدثنا أنّ المريض أصيب بحروق من الدرجتين الأولى و الثانية  و قد تم إخضاعه للعلاج لمدة 5 أيام  ثم نظرا لتحسن حالته ، قرّر الفريق الطبي السماح له بالخروج لإستكمال العلاج بمنزله.

 كما بين الدكتور الرقيق أنه تواصل مع الفريق الطبي الذي يباشر حاليا وضعية المريض من منزله مشيرا إلى أن حالته الصحية ليست خطيرة نوعا ما و سيتم نقله في الإبان للمستشفى للتأكد من سلامته  و في حال إستوجب مواصلة علاجه بالمستشفى سيتم تمكينه من ذلك.

و بيّن سامي الرقيق بأنّ المريض منذ كان بالمستشفى طلب من الطاقم الطبي المباشر لحالته ان ينقلوه إلى مستشفى العظام و الحروق البليغة ببن عروس، ولم تتم الإستجابة لطلبه  لأن الحالة لا تتطلب ذلك و بإمكان المستشفى توفير العلاج اللازم له على حدّ تعبيره.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى