صحة

اليمن/ إعلان حالة الطوارئ بعد انتشار وباء الكوليرا ومنظّمة الصحّة العالمية تحذّر من “كارثة غير مسبوقة”

أعلن مسؤولون في العاصمة اليمنية صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون حالة الطوارئ الأحد بعد تفشّي وباء الكوليرا الذي أودى بحياة عشرات الأشخاص.
وناشدت وزارة الصحة اليمنية منظمات الإغاثة وجهات مانحة أخرى مساعدتها في التصدي للوباء، والحيلولة دون وقوع “كارثة غير مسبوقة” لاسيما أنّ النظام الصحي في البلد لا يستطيع مواجهة الوباء نظرا لإصابته بأضرار جسيمة بفعل الحرب المستمرة منذ أكثر من عامين والتي شردت الملايين.

ونقلت وكالة رويترز عن وزارة الصحة قولها إن “هذا الإعلان جاء نظرا لما تعرضت له أمانة العاصمة من جائحة صحية واسعة وشديدة بانتشار وباء الكوليرا في كل مديرياتها”.

وحسب آخر المعطيات فقد تمّ تسجيل وفاة أكثر من 180 شخص وإصابة أكثر من 11 ألف بهذا الوباء.

وتدور الحرب في اليمن بين حركة الحوثي المتحالفة مع إيران وعناصر من الجيش من ناحية وتحالف عسكري تقوده السعودية يدعم الحكومة المعترف بها دوليا.

وقالت سبأ إن “أعداد الإصابات تتجاوز المعدلات الطبيعية وتفوق قدرة النظام الصحي فيها والذي أصبح عاجزا عن احتواء هذه الكارثة الصحية غير المسبوقة”.

وتراجع تفش وبائي في أواخر العام الماضي، إلا أن بؤرا تظهر بشكل متكرر وتسبب في زيادتها تردي الأوضاع الطبية والصرف الصحي والنظافة العامة.

وقالت الأمم المتحدة إن بضعة منشآت طبية فقط هي التي ما زالت تعمل وأشارت إلى أن ثلثي السكان ليس لديهم مصدر لمياه شرب آمنة.

وتظهر البيانات أن العاصمة صنعاء شهدت أكبر عدد من حالات الإصابة تلتها المحافظة التي تقع فيها. كما ظهرت حالات في مدن يمنية كبرى أخرى هي الحديدة وحجة وإب وتعز وعدن.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن 7.6 مليون شخص يعيشون في مناطق بها خطر كبير لانتقال عدوى الكوليرا إليهم.

تعليقات

الى الاعلى