صحة

تسجيل: هذا ما ألت إليه المفاوضات بين وزارة الصّحة و النّقابة حول الإضراب العام في القطاع

طبيب

في متابعة للمفاوضات التي دارت منذ قليل بين وزارة الصّحة و نقابة أعوان الصّحة أكّدت لنا السّيدة كوثر هدوي مديرة المصالح المشتركة بالوزارة أنّ المشاورات توقّفت و لم يتمّ التّوصل إلى حلّ.

و قالت السّيدة هدوي أنّ الوزارة تتفهّم مطالب النّقابة المتمثّلة أساسا في 5 نقاط و هي سحب الفصل 2 على أعوان الصّحة و خلق سلك للاستقبال و التّنفيذ و المطالبة بمنح الأعياد و منح التّنقل و كذلك المطالبة بالتّرقيات الاستثنائيّة، وقد تمّ قبول مطلب تقديم منح الأعياد و التّنقل و سيتمّ ذلك خلال شهر أفريل 2017 في حين أنّ المطالب المتبقّية و المتعلّقة بسحب الفصل 2 و خلق سلك للاستقبال و التّنفيذ و التّرقيات الاستثنائية لم توافق عليها الوزارة.

و أكّدت مديرة المصالح المشتركة أنّ أمر سحب الفصل 2 لا يمكن تنفيذه أو تمريره لأنّه متعلّق بقرار مجلس نوّاب الشّعب بالرّغم من أنّ هناك تعهّد من الحكومة بمتابعة هذه النّقطة على أعلى مستوى،

مشيرة إلى أنّ “الوزارة بصدد تكوين أعوان الاستقبال و تأهيلهم لاستقبال المرضي و هو تمشّ اتخذته الوزارة ولكن ليس بالإمكان خلق سلك غير موجود”.

وأصافت أنّ “الوزارة ليس بإمكانها في الوقت الرّاهن التّعهد بمنحة التّرقيات الاستثنائية التي لها تأثير مالي كبير و تبلغ قيمتها 45 مليون دينار” حسب قولها.

و أضافت محدّثتنا أنّ مطالب النّقابة و التي هي مطالب مادّية بحتة تعتبر مشروعة و لكن تلك التي لها منحى قانوني أو لها تأثير مالي كبير لا يمكن للوزارة تمريرها” مشدّدة على أنّ باب الحوار مازال مفتوحا بين الوزارة و النّقابة.

كما أكّدت السّيدة كوثر هدوي أنّ وزارة الصّحة وفّرت الخدمات الاستعجاليّة على جميع المستويات في المستشفيات.

تصريح كوثر هدوي مديرة المصالح المشتركة بوزارة الصحّة:

تعليقات

الى الاعلى