صحة

تونس: حقيقة نفاذ مخزون دواء مرض التهاب الكبد الفيروسي صنف ”ج”

كشف كاتب عام جمعية ‘ Sos hepatites tunisie ‘ قيس بن أحمد حقيقة نفاذ مخزون دواء مرضى إلتهاب الكبد الفيروسي صنف “ج” من الصيدلية المركزية.

و عبّر بن أحمد في تصريح لجريدة الصباح نشرته في عددها الصادر اليوم السبت، 10 فيفري 2018، عن تخوفه من نفاذ مخزون دواء هذا المرض، مؤكّدا أنّ المخزون الحالي الموجود بالصيدلية المركزية لا يتعدى 938 علبة فقط.

كما أوضح أنّ مخزون دواء هذا المرض من المفروض أن يكون كافيا لمدّة 6 أشهر على أقل تقدير، و الحال أنّ وزارة الصّحة من المفروض أن تقدم طلب عروض لاقتناء الكميات اللّازمة، كاشفا أنّه و إلى حدود اليوم 10 فيفري الحالي لم يتمّ الإعلان عن ذلك، وفق تقديره.

و قال المتحدّث إنّ هذا الكميّة قليلة جدا ولا تغطي إلّا 15 يوما فقط في حال كان متوفرا لدى صيدليات المستشفيات الجهوية، خاصة و أنّ 100 ألف تونسي مصاب بهذا الفيروس حسب إحصائيات وزارة الصّحة لسنة 2015.

هذا و لم يخف قيس بن أحمد تخوفه من أن يؤدّي نقص دواء الالتهاب الكبد الفيروسي صنف “ج” إلى تعكر صحّة المرضى لأنّه في حالة إضاعة يوم واحد في العلاج يصبح جسده غير قادر على التفاعل الإيجابي مع الدواء، خاصة و أنّ العلاج يتطلّب المواظبة، وفق تعبيره.

كما نبّه رئيس الجمعية إلى أنّه وفي صورة عدم إيجاد المريض لدواء هذا المرض فإنّه سيحتاج لدواء جديد يفوق ثمنه حوالي 80 ألف دينار لتغطية حاجيات مريض فقط و يتمّ توريد تلك الكميات من الخارج لأنّه غير متوفر في تونس.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى