عالمية

الجزائر: استقالات جماعية لصحفيين بسبب “التغطية المضلّلة” للاحتجاجات الشّعبية

سجل قطاع الإعلام و الصّحافة في الجزائر عدّة استقالات لصّحفيين و إعلاميين بسبب ما اعتبروه التّغطية المضلّلة و غير المهنيّة للاحتجاجات و المظاهرات الرّافضة لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة.

و قالت قناة العربيّة، إنّ اثنين من أبرز الصّحافيين الجزائريين قدما أمس الأحد، استقالتهما من عملهما تنديداً بتجاهل المؤسّسات الإعلامية التّي ينتسبان إليها، تغطية المظاهرات و فشلهما في نقل صورة حقيقية إلى الجزائريين، والتّعتيم على تحركات المحتجين والتّكتم على مطالبهم.

و شملت الاستقالات حتى وسائل الإعلام المملوكة للدّولة، حيث قدمّت رئيسة تحرير القناة الإذاعية الثّالثة النّاطقة بالفرنسيّة مريم عبدو، استقالتها من منصبها الصّحافي.

و للسبب ذاته، أعلن مدير الأخبار بقناة البلاد أنس جمعة أمس الأحد، استقالته من القناة و تركه لمهنة الصّحافة نهائياً، بعد شعوره بالحرج من عدم تغطية المظاهرة التّي خرجت يوم الجمعة الماضي.

و أضاف جمعة، أنّه يبرئ كلّ الصّحافيين و المراسلين و مالك القناة و المدير العام لمجمع البلاد، رافضاً أن يتمّ نعتهم بالجبن و الخيانة للشّعب الجزائري، لافتاً إلى أنّه “وحده من يتحمل المسؤولية الأخلاقية عن الخطأ الجسيم الذّي وقع”.

و تجاهلت أغلب القنوات التّلفزيونية و الإذاعات الجزائرية سواء الحكومية أو الخاصة التّي يملكها رجال أعمال مقربون من السّلطة، المسيرات و التّحركات الاحتجاجية التّي شارك فيها آلاف الجزائريين في مختلف مناطق البلاد.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com