عالمية

السُّودان تمنح أنقرة جزيرة تعود للعهد العثماني

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الإثنين 25 ديسمبر 2017، أنّ السودان منح جزيرة “سواكن” الواقعة في البحر الأحمر شرق السودان، لتركيا لتتولى  إعادة تأهيلها و إدارتها لفترة زمنية لم يحددها.

و قال أردوغان في ختام ملتقى اقتصادي بين رجال أعمال سودانيين و أتراك، خلال زيارته للسودان، أولى محطّات جولته الإفريقية، إنّهم طلبوا  تخصيص جزيرة “سواكن” لوقت معين، ليعيدوا إنشاءها و إعادتها إلى أصلها القديم، والرئيس السوداني وافق.

و أضاف “أصبح بإمكان الأتراك الذين يريدون الذهاب للسعودية لأداء العمرة القدوم إلى سواكن، و منها يذهبون إلى العمرة في سياحة مبرمجة”.

و يذكر أنّ ميناء “سواكن” هو الأقدم في السودان، و يُستخدم في الغالب لنقل المسافرين و البضائع إلى ميناء جدة في السعودية، وهو الميناء الثاني للسودان بعد بور سودان، الذي يبعد 60 كلم إلى الشمال منه.

و استخدمت الدولة العثمانية جزيرة سواكن مركزاً لبحريتها في البحر الأحمر، و ضمّ الميناء مقرَّ الحاكم العثماني لمنطقة جنوب البحر الأحمر، بين عامي 1821 و1885.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى