عالمية

الفجر الجزائرية: تونس تدرس إقامة قاعدة عسكرية أمريكية بالجنوب وبوتفليقة يرفض

جدد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، رفض الجزائر السماح لأي تمركز لقوة عسكرية أجنبية بغطاء مكافحة الإرهاب على الحدود البرية للوطن، وهو ما أبلغه لرئيس هيئة أركان الجيش الشعبي الوطني الفريق أحمد قايد صالح، في اجتماعه معه أول أمس حسبما ذكرت جريدة الفجر الجزائرية.

وجاء تمسك الجزائر بهذا القرار بعد أن تقدمت أمريكا بطلب للجزائر، واستعداد تونس لإقامة قاعدة عسكرية أمريكية على الحدود مع الجزائر.

ووفق نفس المصادر، خصص الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، اجتماعه مع رئيس هيئة أركان الجيش الشعبي الوطني الفريق أحمد قايد صالح، لملف الأوضاع الأمنية على الحدود البرية الشرقية للجزائر، مع ليبيا وتونس، وأضاف المصدر أن بوتفليقة ناقش رفقة قائد أركان الجيش الشعبي الوطني، القرار التونسي القاضي بتحويل الحدود التونسية الجزائرية منطقة عسكرية لملاحقة العناصر الإرهابية المنضوية تحت لواء القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي والتهريب، حيث جدد الرئيس بوتفليقة خلال اللقاء رفض الجزائر لأي تواجد عسكري أجنبي على الحدود، كرد صريح على طلب الولايات المتحدة الأمريكية من الجزائر بمساعدتها لملاحقة الشبكات الإرهابية المتواجدة بليبيا، حيث وجدت أرضا خصبة بعد انهيار النظام الليبي السابق بقيادة معمر القذافي.

ويعبر هذا الموقف من قبل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وزير الدفاع الوطني والقائد الأعلى للقوات المسلحة، عن معارضة الجزائر لمشروع تونسي أمريكي يقضي بالسماح لإقامة قاعدة عسكرية أمريكية على الحدود التونسية الجزائرية تحت ذريعة مكافحة الإرهاب بالمنطقة، حسب الفجر الجزائرية.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com