عالمية

باريس تتّهم موسكو بعرقلة التحقيق في “كيميائي دوما”

اتهم وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، روسيا بعرقلة دخول مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى موقع الهجوم المزعوم في دوما بالغوطة الشرقية، حيث قال في بيان له: “حتى الآن لا يملك مفتشو منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إذنا بدخول موقع هجوم الغاز في دوما”.

وباعتقاده فإن هذا النهج “يهدف لضمان اختفاء الأدلة على الهجوم”، مؤكدا “ضرورة أن يُسمح للمنظمة بدخول الموقع بشكل فوري وكامل ودون عراقيل”.

وقد وصل خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى دمشق مطلع الأسبوع الماضي لفحص موقع هجوم كيميائي مزعوم في دوما، اتهمت على إثره الدول الغربية دمشق بتنفيذه، وشنت ضربات صاروخية استهدفت مواقع سورية.

وتأتي تصريحات وزير الخارجية الفرنسي عقب تأكيد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، على إصرار موسكو على زيارة بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لمدينة دوما السورية، وأعرب عن أمله في أن تتغلب المهنية عند التحقيق في هذا الحادث.

 

 

 

 

تعليقات

الى الاعلى