عالمية

بسبب موجة الثّلوج وفاة أطفال سوريين بمخيّمات النّازحين

أعلنت منظّمة الأمم المتّحدة للطفولة (اليونيسف)، اليوم الثّلاثاء 15 جانفي 2019، أنّ البرد القارس والنّقص في الرّعاية الصّحية أودى بحياة 15 طفلا بينهم رضّع في سوريا.

و توفي الأطفال، و معظمهم من الرّضع، في مخّيم الركبان الواقع في جنوب شرق سوريا قرب الحدود مع الأردن، وسط شح في المساعدات الإنسانية.

في غضون ذلك، فارق أطفال آخرون الحياة خلال رحلة شاقة بعد الفرار من آخر جيب لتنظيم داعش الإرهابي في شرق البلاد.

و تضرب العاصفة نورما، منذ الأحد الماضي، سوريا مع الأراضي الفلسطينية و الأردن ولبنان، حيث انخفضت درجات الحرارة بشكل كبير.

و في أواخر الشّهر الماضي، أظهرت مقاطع فيديو انتشرت على مواقع التّواصل الاجتماعي الخميس، طرقا مغمورة بالمياه في مخيم أطمة للنّازحين بمحافظة إدلب.

و أدّت العاصفة إلى أضرار فادحة بمخيمات النّازحين في عرسال على الحدود اللّبنانية السّورية، حيث غرقت المخيمات بمياه السّيول وتحطّمت الخيم من جراء العواصف، وفق ما أوردت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام.

و أثارت صور الأوضاع المأساوية في مخيمات النّزوح السّوري تفاعلا واسعا على المنصّات الاجتماعية، وسط استياء من عدم الاكتراث بالمأساة وتحوّل ضحايا الوضع الإنساني إلى مجرد أرقام.

تعليقات

الى الاعلى