عالمية

بعد تغيّبه عن القمّة العربيّة أمس.. العاهل المغربي يكشف أسباب مقاطعته للقمم العربية

أكّد العاهل المغربي الملك محمد السّادس، أنّ مقاطعته للقمم العربية تأتي بسبب تحولها إلى اجتماعات مناسبات و مجاملات، و كذلك بسبب غياب التّعاون العربي في القضايا الإقليمية.

وسبق للمملكة المغربيّة أن اعتذرت في 2016، عن استضافة القمّة العربية نظرا “لتردّي الوضع العربي، واكتفاء القمم بالبلاغات الإنشائية الفاقدة للواقعيّة والنّجاعة”.

و كلّف الملك المغربي، وزير العدل، محمد أوجار برئاسة الوفد المغربي إلى قمّة تونس، و لم يحضرها وزير الشّؤون الخارجية والتّعاون الدّولي، ناصر بوريطة، بسبب الزّيارة التّاريخية التّي يقوم بها البابا فرنسيس إلى المغرب.

من جهتها، رجّحت مصادر إعلامية عربية، أنّ غياب محمد السّادس عن قمّة تونس، يأتي بسبب موقفها من نزاع الصحّراء بين المغرب و الجزائر، و عدم تفاعلها بالشّكل المطلوب مع المقترحات التّي قدّمتها المملكة من أجل إنهاء حالة الجمود التّي يعيشها الاتحاد المغاربي.

و يتضمّن جدول أعمال القمةّ العديد من الملفات الإقليمية التّي تحتاج إلى رؤية عربية موحّدة، من ضمنها القضيّة الفلسطينية و الأوضاع في سوريا و القرار الأمريكي بشأن الجولان و الوضع في ليبيا و اليمن، بالإضافة إلى البحث عن حلول للتّدخلات الإيرانية في الشّؤون العربية.

تعليقات

الى الاعلى