عالمية

هل سيتمّ غلق قضية “مجزرة نيوزلندا” بأنّ مرتكبها مختل عقليا ؟؟

أمرت محكمة نيوزيلندية بإخضاع الإرهابي مُنفذ الهجوم الإرهابي على مسجدين في مدينة كرايستشرش، و الذّي أودى بحياة 50 شخصاً، لاختبار السّلامة العقلية.

و قالت صحيفة Nzherald النّيوزيلندية، الجمعة 5 أفريل إنّ جلسة محاكمة الأسترالي منفّذ مجزرة نيوزيلندا، البالغ من العمر 28 عاماً، تابعها نحو 50 من أفراد أُسر ضحايا الهجوم الإرهابي الذّي شهدته نيوزيلندا.

و أوضحت الصّحيفة أنّ الجلسة تابعها نحو 24 مراسلاً من نيوزيلندا ومن جميع أنحاء العالم، إلى جانب ثمانية من ضباط الشّرطة و عديد من موظفي الأمن، وأشارت إلى أنّ المتّهم، الذّي سُرد عنوانه في وثائق الاتهام باسم خليج أندرسون في دنيدن، لم يتحدث خلال الجلسة القصيرة.

و يواجه الإرهابى الأسترالي برينتون تارانت، مُنفذ مجزرة نيوزيلندا 50 تهمة قتل -واحدة لكل حالة وفاة- و39 محاولة قتل أخرى.

وأعلنت شرطة نيوزيلندا هذه الاتهامات، الخميس 4 أفريل على حسابها الرسمي بموقع تويتر، مشيرةً إلى أن “التهم الأخرى لا تزال قيد النظر»، دون تقديم مزيد من التفاصيل، “لأن القضية ما زالت في المحكمة”

تعليقات

الى الاعلى