عالمية

وفاة المعارض الجزائري كمال الدّين فخار بعد إضرابه عن الطّعام

أعلن المحامي و الحقوقي الجزائري صالح دبوز، عن وفاة النّاشط كمال الدّين فخار صباح الثّلاثاء 28 ماي 2019 في مستشفى فرانس فانون في البليدة قرب العاصمة، بعدما أودع السّجن يوم 31 مارس الماضي، و دخل في إضراب عن الطّعام رفضا لقرار إيقافه.

و قال دبوز في مقطع فيديو نشره على صفحته الرّسمية “بعد الإهمال الشّديد الذّي تعرّض له في مستشفى غرداية نقل على جناح السّرعة إلى مستشفى البليدة، حيث توفي صباح اليوم”، أضاف “فخار وهب نفسه للدّفاع عن حقوق الإنسان و بني ميزاب ضدّ التّعسف وضدّ الظّلم إلى أن توفي، رفض الخروج من الجزائر رغم التّهديدات التّي كانت تطاله من السّلطات”.

و تبنى فخار و هو طبيب من بني ميزاب بولاية غرداية جنوب البلاد، خطابا راديكاليا اتجاه النّظام، لحد إعلانه الاستقلال الذّاتي لمنطقة ميزاب، الأمر الذّي رفضه سكان المنطقة، واتهم بتعفين الوضع خلال الاضطرابات العرقية التّي حدثت قبل سنوات في المنقطة بين العرب والميزابيين أوقعت أزيد من 30 قتيل، حيث قضى 18 شهرا في السّجن.

تعليقات

الى الاعلى