مجتمع

احتجاز صحفية تونسية وترحيلها من الجزائر: النقابة الوطنية للصحفيين تدخل على الخط

على إثر احتجاز صحفية تونسية وترحيلها من الجزائر أصدرت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين بيانا أكدت فيه أنّه: “تم يوم الثلاثاء 12 مارس 2019 احتجاز المراسلة الصحفية لقناة “تي آر تي” التركية الناطقة باللغة العربية بتونس انتصار الشلّي بمطار بومدين بالجزائر فور نزولها من الطائرة في تمام العاشرة والنصف صباحا، وتم ترحيلها مساء إلى تونس اثر التحقيق معها لأكثر من 3 ساعات عن أسباب قدومها.

وقالت المراسلة الصحفية الشلي لوحدة الرصد بمركز السلامة المهنية بالنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين انه واثر دخولها للمطار واثناء الاطلاع على جواز سفرها واكتشاف صفتها الصحفية تم سؤالها عن سبب قدومها واذا ما كانت حاملة لترخيص بالعمل في الجزائر. وقد استظهرت بتكليف بمهمة من المؤسسة للعمل بالجزائر لمدّة 4 أيام وببطاقة الاعتماد التونسية فطلب منها أعوان أمن المطار مرافقتهم.

واضافت الشلي انه تم سؤالها عن انتمائها  السياسي أو ارتباطها بمنظمات مجتمع مدني وعن كتاباتها السابقة عن الجزائر وعن رأيها في النظام الجزائري والأحداث الحاصلة فيها وعن طبيعة مهمتها الصحفية وعلاقتها بالصحفيين الجزائريين ومستوى معرفتها بالميدان.

وقد اكدت الشلي ان التحقيق معها بالمطار قد تواصل بعد حجز جواز سفرها وهاتفها الجوال وتم منعها من الاتصال بعائلتها أو القناة المشغلة. وقد تعلل الأمن الجزائري حسب الشلي “بأن الاتصالات تقتصر على الداخل الجزائري”.

وقد تواصلت وحدة الرصد بمركز السلامة المهنية بالنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين  فورا مع مصالح الاعلام بوزارة الخارجية التونسية لضمان سلامة المراسلة الصحفية وتأمين عودتها الى التراب التونسي. وقد طالبت مصالح الوزارة، بعد تحول موظفين اثنين من سفارة تونس الى مطار بومدين بالجزائر للثبت من احتجاز الشلي السلطات الجزائرية، بتوضيح لما يحصل  وقد تلقوا ردا بان المراسلة الصحفية لم تكن متعاونة خلال التحقيق الأمني معها.

وعبرت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين عن تضامنها التام مع المراسلة الصحفية انتصار  الشلي واعتبرت التحقيق معها وترحيلها اعتداء على حريتها في التنقل على خلفية صفتها الصحفية.

كما دعت النقابة جميع الزميلات والزملاء إلى التواصل معها قبل السفر إلى بلدان تعرف نزاعات أو احتجاجات على غرار الجزائر للتنسيق مع الجهات المتداخلة في الموضوع لتسهيل عملهم والتدخل العاجل عند الضرورة.

ونبهت النقابة لأهمية التدريب في السلامة المهنيّة قبل السفر لإنجاز مهام مماثلة، محمّلة أصحاب ومديري وسائل الاعلام المسؤولية الكاملة لأيّ إخلال في توفير شروط إنجاز المهام الصحفية في سياقات سياسية وأمنية خطيرة، وفق نص البيان.

 

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com