مجتمع

المنظّمة التونسية لإرشاد المستهلك: ألف مليون دينار كلفة الدروس الخصوصية في تونس

كشفت المنظّمة التونسية لإرشاد المستهلك، في بيان لها، “أن رقم معاملات الدروس الخصوصية في تونس يصل إلى مليار دينار في السنة” مستندة في ذلك الى دراسة ميدانية أنجزتها أكاديمية حقوق المستهلك التابعة لها حول ظاهرة الدروس الخصوصية.

كما أظهرت الدراسة، التي شملت، عينة من 2907 من أولياء التلاميذ، أنّ كلفة الدروس الخصوصية لمختلف مراحل الدراسة تتراوح بين 30 و 60 دينارا شهريا لتلاميذ المرحلة الابتدائية (من الأولي إلى السادسة أساسي) و بين 40 و 80 دينار شهريا خلال المرحلة الإعدادية (من السابعة إلي التاسعة أساسي) و بين 80 و 150 دينارا شهريا بالنسبة لتلاميذ المرحلة الثانوية.

و تبعا لذلك فإنّ متوسط كلفة التلميذ الواحد لمختلف مراحل التعليم دون احتساب المرحلة الجامعية يعادل 50 دينارا في الشّهر علي فترة 10 أشهر و هو ما يجعل رقم معاملات الدروس الخصوصية يرتفع إلي قرابة ألف مليون دينار سنويا.

و أشارت المنظّمة إلى وجود خسارة سنوية لميزانية الدّولة بما لا يقل عن 300 مليون دينار سنويا كأداء علي الأرباح في حال إخضاع هذا النشاط للنظام الجبائي.

كما توصّلت ذات الدراسة إلي وجود صيغة موسمية للدروس الخصوصية إلي جانب تحولها إلي نشاط يومي تقريبا في الأسابيع السابقة لامتحان البكالوريا و مناظرات الدخول إلي المؤسسات الإقليمية النموذجية.

و يمكن من خلال النتائج الأولية لهذه الدّراسة استنتاج أنّ كلفة الدروس الخصوصية تشهد تطورا سريعا يجعلها تتموقع بعد مجموعة التغذية و قبل كل من مجموعات الصّحة و الطّاقة و النظافة و الترفيه ضمن مكونات سلة الاستهلاك العائلي علما و أنّ مؤشر الأسعار لا يتضمّن في تشكيلته الحالية كلفة هذه الدروس.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى