فيديو

النّاطق الرّسمي بإسم العمادة التونسية للأطباء يكشف نتائج البحث الأوّلي لفاجعة الرّابطة [صور+فيديو]

على خلفيّة الفاجعة التّي شهدتها مستشفى الرابطة بوفاة 12 رضيعا حديثي الولادة، أفاد سامي بالحارث النّاطق الرّسمي بإسم العمادة التونسية للأطباء، خلال ندوة صحفية عقدتها وزيرة الصّحة بالنيابة، اليوم الإثنين 11 مارس 2019، بأنّ العمادة واللّجنة المختّصة في التحقيق في هذه المسألة مصرّة على تقديم نتائج التحقيق الكاملة بالتفاصيل.

وأشار بالحارث، في ذات السياق، إلى أنّ الدواء الذّي يتمّ حقنه للرّضع، نظرا لعدم قدرتهم على الأكل، يمكن أن يحمل خللا مهما كانت نوعيّته سواء كان انساني أو في تخزين الدواء وصلاحيته أو في نسب مكوّناته، إلاّ أنّ البحث الأوّلي أكّد أنّ هذا الخلل لا يمكن أن يكون انسانيا.

كما تابع المصدر ذاته بأنّ كافة المواد القادمة من الصيدلية المركزية ثبتت صحّتهم بعد القيام بالتحاليل، إلاّ أنّ المشكل يتمثّل في صيرورة وصولهم للمستشفيات والقيام بتحضيرهم وتخزينهم.

وقال سامي بالحارث إنّ مختلف التحاليل والإختبارات اللاّزمة تمّ القيام بها زمن المنتظر أن يتمّ الكشف عن نتائجها في غضون 10 أو 12 يوما على أقصى تقدير من هذا التاريخ.

وللتذكير فقد نفت وزيرة الصّحة بالنّيابة، أن تكون وفاة 11 رضيع بقسم الولادات بالرّابطة بسبب دواء فاسد أو منتهي الصّلوحية، و قالت الوزيرة إنّ الجرعات التي يتمّ تقديمها للرّضع الذّين يعانون من نقص نموّ هي مكمّلات غذائيّة.

كما كشفت سنية بالشّيخ اليوم الإثنين، أنّ عدد وفيات الرّضع في قسم الولادات بالرّابطة و وسيلة بورقيبة هو 12 رضيعا.

وقالت أيضا إنّ رئيس الحكومة أمر الوزارة بأن يتم التخلي تماما في ظرف شهر عن الطّريقة المعمول بها و هي تسليم الرّضع المتوفيين في “كرادن” لأوليائهم.

وقد حمّلت بالشّيخ، جميع الأطراف المتداخلة مسؤوليّة الفاجعة التي جدّت بقسم الولادات بمستشفى الرّابطة و وسيلة بورقيبة.

 

 

 

تعليقات

الى الاعلى