مجتمع

تصريحات أبرز الحاضرين في اجتماع الموقّعين على وثيقة قرطاج

بالتزامن مع الضجّة التي أحدثها قرار الزيادة الأخيرة في أسعار بعض المواد والخدمات، اجتمع اليوم الجمعة 5 جانفي 2017، رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، في قصر قرطاج بالعاصمة، بممثلي الأحزاب والمنظمات الموقعة على وثيقة قرطاج. وقد رصدت تونس الرقمية مختلف مواقف وتصريحات المشاركين في هذا الاجتماع:

رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي:

أكد رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي أنّ الحكومة اتخذت إجراءات موجعة لكن لا بدّ منها وأنّ الزيادات رغم أنها بدت مشطة وفق قوله لكنها ضرورية.

وأشار السبسي إلى أنّ ميزانية 2018 التي صادق عليها مجلس نواب الشعب هي ميزانية “التوازنات المالية”مشدد على أن تونس “تعاني إنخرامات مالية” على حد تعبيره.

رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي:

ومن جانبه، أكّد رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي أنّ المشاركين في الاجتماع المذكور سجّلوا إيجابيات خصوصا على مستوى الأمني، في حين رصدوا سلبيات على مستوى الآداء الحكومي والتنمية الجهوية.

وقال الغنوشي إنّ الحاضرين طلبوا من رئيس الجمهورية عقد اجتماع آخر سيخصّص للنظر في الفترة القادمة.

المدير التنفيذي لحركة نداء تونس حافظ قايد السبسي:

أما حافظ قايد السبسي فقد أكد أنّ الأطراف المشاركة في الاجتماع دعت إلى عقد حوار اقتصادي واجتماعي في أقرب وقت ينتهي إلى خارطة طريق تكون ملزمة للجميع، معتبرا أنّ الإشكال لا يتعلق بتغيير الحكومة إنما يتعلق بالحلول وبالرؤية، وفق تقديره.

الأمين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي

نور الدين الطبوبي شدّد خلال اجتماع اليوم على ضرورة إيجاد حلول لارتفاع الأسعار وطالب بالزيادة في منح العائلات المعوزة والأجر الأدنى المضمون ومراجعة الأسعار التي لها تداعيات على المقدرة الشرائية للمواطن.

كما تحدث عن وجود تعاون جدي ومثمر مع اتحاد الصناعة والتجارة لبلورة تصور لما ورد في وثيقة قرطاج وفق قوله مشيرا إلى أنّ اجتماع ثان مماثل سيتم عقده في قصر قرطاج بخصوص النظر في بعض المشاكل التي تعاني منها البلاد على غرار البطالة ومعركة دفع الاستثمار الاقتصاد..

 

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى