مجتمع

تطاوين: معتصمو الكرامة يعلنون التصعيد ويطالبون بمجلس وزاري‎[تسجيل+صور]

غيّر معتصمو الكرامة برمادة من ولاية تطاوين مكان اعتصامهم اليوم الخميس 11 أكتوبر 2018 بعد شهر وخمسة أيام من دخولهم في اعتصام سلمي مفتوح ونصبوا خيامهم امام مقر المعتمدية في تحرك تصعيدي أقدموا عليه بعد زيارة الوالي الى مدينتهم امس الاربعاء والتي وصفوها بالزيارة الفاشلة وفق ما تحدث به منسق الاعتصام وليد عبد المولى لمراسلة تونس الرقمية بالجهة.
وقال عبد المولى انهم يطالبون بمجلس وزاري يعقد بمدينتهم ويفضي إلى حلول جذرية لمطالبهم، مشيرا الى انهم ملّوا الوعود الزائفة من طرف المسؤولين.

وكان معتصمو الكرامة قد انسحبوا امس الأربعاء من أشغال المجلس المحلي للتنمية برمادة المنعقد بإشراف والي الجهة عادل الورغي بعد متابعتهم لعرض قدمته الادارة الجهوية للتنمية حول إنجازات السنوات الثلاث الاخيرة في مختلف القطاعات بمعتمدية رمادة، مؤكدين على فشل سياسة التشغيل والتنمية في المنطقة وعدم ثقتهم في الوعود “الزائفة” حسب ما جاء على لسان عبد المولى.
كما عقد المعتصمون اجتماعا مع الوالي بعد المجلس لم يفض بدوره الى اقناعهم بفك اعتصامهم حيث وصفوا اللقاء بالفاشل.

وقال محدثنا ان مطالبهم تنموية بالأساس وفي مقدمتها النهوض بقطاع الصحة وتوفير اماكن ترفيهية واستصلاح للبنى التحتية الى جانب المطلب الحارق وهو تشغيل ابناء المنطقة الذين يقومون بالذود عن الوطن في منطقة حدودية على بعد بعض كيلومترات من الجارة ليبيا التي تشهد أوضاعا أمنية متوترة، لكن في المقابل تواصل الدولة سياسة التهميش لمنطقتهم منذ عقود وفق تعبيره.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تصريح وليد عبد المولى منسق اعتصام الكرامة

تعليقات

الى الاعلى