مجتمع

تونس:عضو هيئة الدفاع عن الشهيدين بلعيد والبراهمي تتّهم أطراف قضائية بحماية النّهضة

خلال وقفتها الأسبوعية الرّمزية أمام مقرّ وزارة الداخلية، طالبت  الجبهة الشعبية،اليوم الاربعاء 30 جانفي 2019،بكشف الحقيقة حول الإغتيالين السياسيين لقيادييتها شكري بلعيد ومحمد البراهمي، وحول ملف “الجهاز السري لحركة النهضة”، المتهم من قبل هيئة الدفاع عن الشهيدين بالتورط في الاغتيالين.

وفي هذا السياق صرح عضو هيئة الدفاع الأستاذ محمد جمور، لوكالة تونس افريقيا للأنباء، بأن الهيئة متمسكة بفتح بحث تحقيقي في قضية الجهاز السري لحركة النهضة” المتورط في الاغتيالين، مستغربا بقاء الأبحاث الى حد الآن في مستوى الأبحاث الأولية، وإخفاء مستندات ومحاضر بحث هامة عن هيئة الدفاع، التي طالبت بصورة قانونية بالاطلاع عليها في إطار متابعتها للأبحاث.

واتهم بعض الاطراف القضائية وخاصة وكيل الجمهورية بحماية حركة النهضة، ملوحا بإمكانية لجوء هيئة الدفاع الى القضاء الفرنسي، باعتبار أن بعض المشتبه في انتمائهم للجهاز السري يحملون الجنسية الفرنسية إلى جانب الجنسية التونسية، على حد تعبيره.

كما اعتبر جمور أن لرئيس الجمهورية باعتباره رئيس مجلس الأمن القومي دور مهم في تفعيل هذا المجلس وبعث لجنة خاصة للتحقيق في اختراق أجهزة الدولة من قبل حزب حركة النهضة .

 

تعليقات

الى الاعلى