مجتمع

تونس: أولياء يودعون شكايات ضدّ جامعة الثّانوي بسبب امتناعها عن انجاز الفروض

أودع المئات من أولياء تلاميذ المرحلتين الإعدادية و الثّانوية اليوم الجمعة 11 جانفي 2019، شكايات لدى وكلاء الجمهورية بالمحاكم الابتدائية بعديد الولايات ضدّ الجامعة العامة للتّعليم الثّانوي وذلك بوصفهم متضرّرين من قرار مقاطعة الامتحانات ومجالس الأقسام بالنّسبة للثّلاثي الأول من السّنة الدّراسية الحالية.

و أوضح المنسق الوطني لحركة “أولياء غاضبون” حسن بن عبد العزيز الشك في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء أنّ ممثلي الأولياء الذين قدّموا الشّكايات تسلموا وصولات تفيد بالإذن بفتح بحث جزائي وتتبع المشتكى بهم وكل من سيكشف عنه البحث و ذلك بالخصوص من أجل جرائم القيام بإضراب غير شرعي المنصوص عليها بالفصل 388 من مجلّة الشّغل وتعطيل إجراء العمل بالقوانين والاستعفاء من الخدمة المنصوص عليها بالفصل 107 من المجلة الجنائية.

ولاحظ المتحدّث أنّ الشكايات المقدّمة من قبل الأولياء تندرج في سياق “التّعبير عن الغضب واستنكار التّصرفات التّي اعتبرها غير مسؤولة للجامعة التّعليم الثّانوي التّي اتخذت من أكثر من مليون طفل من التلاميذ الأبرياء رهائن ودروع بشرية لابتزاز الحكومة وحملها على القبول بمطالبهم”، وفق تعبيره.

وتجدر الإشارة إلى أنّ قرار الجامعة العامة للتّعليم الثّانوي مقاطعة الامتحانات تسبب في تعطيل شبه تام للامتحانات التأليفية للثلاثي الأول بمختلف المعاهد والإعداديات العموميّة، كما لم يتحصّل التّلاميذ على بطاقات إعداد فروض المراقبة و الإختبارات الشّفوية بسبب دعوة النّقابة الأساتذة إلى عدم تسليم أي وثيقة تتعلق ببطاقات الأعداد و الامتناع عن حضور مجالس الأقسام.

كما أقرت الهيئة الإدارية للجامعة العامة للتّعليم الثّانوي المنعقدة يوم 25 ديسمبر المنقضي مقاطعة امتحانات الثّلاثي الثّاني من هذه السّنة الدراسية، بما في ذلك الفروض العادية وتنظيم مسيرات جهوية و تجمع وطني.

تعليقات

الى الاعلى