مجتمع

تونس: إجراءات جديدة بخصوص امتحانات “الباكالوريا” و “الـسيزيام “

كشف المدير العام للامتحانات بوزارة التربية عمر الولباني لجريدة الصّباح الصّادرة اليوم الثّلاثاء، 16 أفريل 2019، عن أبرز الإجراءات الجديدة التي ستتخذها وزارة التربية بخصوص امتحانات السّيزيام و الباكالوريا.

و قال الولباني إنّ امتحان الثّلاثي الثّالث لتلاميذ السّنة السّادسة من التّعليم الأسّياسي سيتخّذ هذه السّنة صبغة الامتحانات الوطنيّة و سيجرى لكلّ التلاميذ في نفس الفطرة من 3 إلى 8 جوان 2019 و أيضا في نفس التوقيت لجميع التّلاميذ، كما سيتمّ توزيع التلاميذ في قاعات الامتحانات 20 تلميذا بكلّ قاعدة و سيؤمّن عمليّة المراقبة معلمون لا يدرّسون الممتحنين.

و ذكر أنّ الإصلاح سيقوم به كذلك معلّمون لا يقومون بتدريس التّلاميذ و سيتمّ تجميع المعدّلات المتحصّل عليها بالمندوبات الجهويّة، إذ سيتمّ لأوّل مرّة تأمين قاعدة بيانات تتضمّن الأعداد المتحصّل عليها، مشيرا إلى أنّ المناظرة ستشمل 170 ألف تلميذ مسجحّل.

أمّا فيما يتعلّق بامتحان الباكالوريا الذّي سينطلق هذه السّنة يوم 12 جوان أفاد الولباني لنفس المصدر أنّ دورة هذه السّنة ستنطلق بتأخير لمدّة أسبوع عن الدّورات السّابقة و ذلك لكي لا تتزامن مع عطلة عيد الفطر على أن تنطلق دورة التّدارك يوم 02 جويلية.

و أوضح المدير العام للامتحانات أنّه من بين الإجراءات التّنظيمية الأخرى هذه السّنة اعتماد كما يسمّى بفضاء التخزين و هو عبارة عن فضاء مخصّص و لأوّل مرّة داخل مركز الامتحانات لإيداع علبة تتضمّن الامتحانات، و سيتولى رئاسة هذا الفضاء مسؤول جهوي من خارج مركز الامتحان و ذلك قصد مزيد تحصين جميع العمليات التنظيمية داخل مراكز الامتحان.

و ذكر الولباني أنّه تمّ خلال السّنة الفارطة التّفطن لـ 975 حالة غشّ و سوء سلوك تمّ التّسامح مع مجموع 105 فقط بالسّماح لهم باجتياز المناظرة هذه السّنة 2019 في حين أنّ القانون يعاقب التلميذ الذّي قام.

تعليقات

الى الاعلى