مجتمع

تونس: خليفة الشّيباني يقدّم حوصلة شاملة للإيقافات و الإصابات في أعمال الشّغب منذ اندلاعها

كشف العميد خليفة الشّيباني النّاطق الرّسمي باسم وزارة الدّاخليّة في تصريح لتونس الرّقميّة عن حصيلة الأحداث التي شهدتها تونس مؤخّرا من شغب و سلب و نهب و سرقة.

و قال الشّيباني إنّه تمّ تسجيل تراجع كبير و ملحوظ في التحركات الاحتجاجيّة و تمّ ليلة البارحة تسجيل أعداد محدودة للتحرّكات و لم تسجّل أيّ عمليّة نهب و سرقة و اعتداء على الملك العام و الخاص و كذلك لم يتمّ تسجيل أي إصابات في صفوف الأمنيين.

و أكّد محدّثنا أنّ الوحدات الأمنيّة واصلت إلقاء القبض على المورّطين في أعمال التخريب و قد تمّ البارحة إيقاف 151 فرد بعد استشارة النّيابة العموميّة و ذلك على خلفيّة تورّطهم في أحداث الشّغب التي انطلقت منذ 8 جانفي 2018.

و أوضح الشّيباني أنّه منذ انطلاق هذه الاحتجاجات تمّ إيقاف 773 شخص شاركوا في عمليات السّرقة و النّهب و الحرق و الاعتداء على المؤسّسات العموميّة و الخاصة.

كما أضاف أنّه تمّ تسجيل إصابة 97 عون من مختلف الأسلاك و تسجيل أضرار مختلفة بـ 88 سيّارة أمنيّة و حرق مقرّين أمنيين و هما منطقة الأمن الوطني بتالة من ولاية القصرين و مركز الأمن بالقطار من ولاية قفصة، و كذلك تمّ تسجيل حرق مكتب رئيس مركز الأمن بالبطّان من ولاية منوبة و أيضا تسجيل أضرار متفاوتة بـ 8 مراكز أمنيّة أخرى.

وأشار  النّاطق الرّسمي باسم وزارة الدّاخليّة إلى أنّه تمّ الاحتفاظ بـ 16 عنصر تكفيري مورّطين في عمليات نهب و سرقة و حرق.

تعليقات

الى الاعلى