مجتمع

تونس: رغم تواجده في الصيدلية المركزية مصّحة الضمان الإجتماعي بصفاقس لا توفّر بعض الأدوية الحيوية للمواطنين [تسجيل]

في اتّصال مع تونس الرّقمية، اليوم الثلاثاء 5 نوفمبر 2019، أفاد أحد المواطنين أصيلي ولاية صفاقس بأنّ زوجته تُعاني منذ سنة 2009 من مرض السّكري الغير متحكّم فيه، وهو مرض يتطلّب دواء حيوي،لذلك فقد وفّرت لها الدّولة  المنظومة العموية في العلاج “تكفّل بمرض مزمن”، وتتحصّل على دوائها من مصحّة الضمان الإجتماعي بالجهة.

وأشار ذات المصدر بأنّهم إلتجؤوا إلى المنظومة العمومية نظرا لعدم توفّر هذا الدواء في بعض الأحيان في الصيدليات، متابعا بأنّهم لم يواجهوا مشكل نفاذ المخزون حتّى خلال الأيام الأولى من ثورة 2011، إلاّ أنّ الدواء انقطع منذ حوالي الشّهرين ولم يتمكّنوا من الحصول عليه.

وأضاف محدّثنا بأنّه اتّصل بوزيرة الصّحة عبر تونس الرّقمية في نسختها الفرنسية، وقد كان التفاعل فوريتا ليتمّ توفير الدواء بالصيدلية المركزية في غضون أسبوع،لكنّه لم يصل حتّى هذه اللّحظة إلى مصحّة الضمان الإجتماعي في صفاقس، وأرجع ذلك إلى سوء تنسيق بين وزارتي الصحّة والشؤون الإجتماعية.

وشدّد المصدر ذاته على أنّ هذا المشكل تسبّب فيه بالأساس كلّ من وزارة الشؤون الإجتماعية ومصحات الضمان الإجتماعي التّي لم توفّر دواءً حيويا مُتواجدا في الصيدلية المركزية بتأكيد من وزيرة الصّحة.

كما أكّد أنّه لم يتحصّل على توضيح أو تفسير لغياب هذا الدواء الحياتي بالنسبة لزوجته والتّي لا يمكنها الإستغناء عنه، وهو ما جعلهم يُحاولون توفير هذا الدواء بطرق ذاتية، إلاّ أنّه شدّد على حقّهم كمواطنين أن يوفر لهم صندوق الضمان الإجتماعي ما يحتاجوه من أدوية وعلى ضرورة أن تضمن لهم الدّولة حقّهم في الحياة خاصّة وأنّه اتّصل بالمصّحة أكثر من المرّة خلال اليومين الفارطين بناءا على طلبهم لكنّهم في كلّ مرّة يقدّمون له نفس الإجابة والتي يتمثّل مضمونها في عدم توفّر هذا الدواء.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تصريح مواطن أصيل صفاقس

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com