فيديو

تونس: طارق بن جازية:”هذه الأسباب الحقيقية لأزمة الحليب والبيض” [فيديو]

اعتبر طارق بن جازية مدير عام المعهد الوطني للإستهلاك، اليوم الأربعاء 26 ديسمبر 2018، في تصريح لتونس الرقمية، أنّ أزمة البيض والحليب قد طالت، معربا عن أمله في أن يتمّ حلّ هذه الإشكالية في أقرب الآجال.

وأضاف بن جازية بأنّ هذه المواد، تعدّ مواد أساسية في قفّة المواطن التونسي وغيابها يؤثّر علىى نظام التزويد، مشيرا إلى أنّه يتمنّى أن لا تكون أزمة الحليب خاصة أزمة هيكلية، خاصّة وأنّه يعدّ من بين الموّاد التّي تحقق فيها تونس اكتفاءها الذاتي، وشهد استهلاكه ارتفاعا ملحوظا خلال السنوات الفارطة، حيث ارتفعت الكمية من حوالي 29 لتر للفرد الواحد سنة 2010 إلى 112 لتر في السنة الفارطة.

أمّا بخصوص البيض فشدّد محدّثنا على أنّه يشهد أيضا اقبالا كبيرا في الإستهلاك من قبل التونسيين بلغ ما يقارب الـ 176 بيضة للفرد الواحد في السنة ما يعادل 3.5 بيضة لكلّ مواطن في الأسبوع.

وتابع مدير عام المعهد الوطني للإستهلاك بأنّ ارتفاع أسعار هذه المواد من شأنه أنّ يؤثّر في القدرة الشرائية للمواطن التونسي ونسق حياتهم، وأرجع الارتفاع في أسعار البيض إلى غلاء تكلفة انتاجه أمّا الحليب، فأعاد بن جازية فقدانه إلى تأخير إقرار الزيادة في الأسعار لفائدة الفلاحين والصناعيين، وهو ما أدّى إلى خلق خلل بين العرض والطلب في هذه المادة رغم الكميات التّي قامت الدولة بتوريدها.

أمّا بخصوص بعض التغييرات التّي طرأت على تغيير طريقة التعليب بالنسبة للحليب، أفاد محدّثنا بأنّ ذالك يعود إلى أسباب مادّية حيث أنّ سعر الغطاء في حدود الـ40 ملّيم، وإزالته هو عبارة عن ممارسات من قبل بعض المهنيين جاءت للتخفيض في تكلفة الإنتاج.

تعليقات

الى الاعلى