مجتمع

تونس: عمر الباهي:”هذه حقيقة أزمة الحليب التّي عرفتها البلاد” [فيديو]

في لقاء خاص مع تونس الرّقمية، اليوم الثلاثاء 18 جوان 2019، أكّد وزير التجارة عمر الباهي، أنّ نسبة العجز فاقت الـ6 بالمائة لدى تولّي الحكومة الحالية لمهامها، وقد تمكّنت من تقليصها لحدود الـ4.9 بالمائة نهاية السنة الفارطة وهو ما يُعتبر إنجازا هاما لهذه الحكومة.

وتابع الوزير، في السياق ذاته بأنّ الحكومة عملت على مسألة التزويد المحكم للسوق بمختلف الموّاد، للتمكّن من التحكم في الأسعار والمُحافظة على استقرارها بصفة نسبية.

كما أكّد وزير التجارة أنّ الأمطار التّي شهدتها البلاد التونسية خلال الشتاء الفارط أثّرت بشكل إيجابي على مخزون العديد من الموّاد، وذكر كمثال الحليب الذّي قدّر مخزونه بـ34 مليون لتر مُقابل 19 مليون لتر في هذه الفترة من السنة الفارطة.

وبخصوص الأزمة التّي شهدتها البلاد في العديد من المواد على غرار الحليب والبيض، أرجع الوزير ذلك إلى سنوات الجفاف وتراجع سعر الدينار مقابل ارتفاع أسعار الموّاد الأولية وهو ما أدّى إلى ارتفاع تكلفة الإنتاج، مؤكّدا أنّه تمّ تجاوز هذه الأزمة خاصّة مع التحسّن الملحوظ في قيمة الدينار.

كما شدّد الوزير على أنّ الوزارة عملت مع الفلاحة على تجديد أغنامهم كما قدّمت الدعم الكامل لهم فيما يتعلّق بشراء العلف، وذلك لضمان عدم تكرار الأزمة التّي مرّت بها تونس في مادّة الحليب.

وفيما يتعلّق بالكميات المورّدة من الحليب خلال السنة الفارطة قال عمر الباهي إنّ الوزارة اضطرّت لهذا الحلّ لضمان تزويد السوق بالكميات اللازمة من هذا المنتوج،مشدّدا على أنّ هذه الكميات تعتبر مقبولة ومتوازنة مقارنة بالكميات المصدّرة.

 

 

تعليقات

الى الاعلى