مجتمع

تونس: محمد الشملي:”حتّى و إنّ تكاتفت كافة الجهود لإيجاد حلّ للمعضلة المرورية، فإنّها ستكون معقّدة جدا” [فيديو]

أفاد محمد الشمّلي المُكلّف بالإعلام و الإتّصال في شركة نقل تونس، في تصريح لتونس الرقمية، بأنّه حتّى و إنّ تكاتفت كافة الجهود لإيجاد حلّ للمعضلة المرورية في تونس، فإنّها ستكون معقّدة جدا، نظرا للتراكمات السنوات الفارطة، إلى جانب تزايد أسطول السيارات الخاصة مقابل بقاء النسيج العمراني في العاصمة على حاله.

و أضاف الشمّلي أنّ الإكتظاظ في وسائل النقل العمومي يعود إلى النّقص في المعدّات و الشركة بصدد العمل على تداركه من خلال إقتناء عدد من الحافلات خلال الأشهر القادمة.

و تابع في السياق ذاته أنّ تأخّر مواعيد الحافلات و عدم احترام تواترها، يعود بالأساس إلى التعطّل المتواصل للحركة المرورية في مختلف الطرقات.

و بخصوص بعض الحلول المطروحة لهذه المشكلة، قال محدّثنا إنّ الدولة انطلقت منذ سنوات في إنجاز شبكة حديدية سريعة على مستوى تونس الكبرى، مضيفا أنّ أولى هذه الخطوط وهي “سيدي حسين- الملّسين”، وهو خط مستقل بذاته، من المُنتظر أن يتم الإنطلاق في استغلالها خلال شهر أفريل من سنة 2019، و أضاف أنّ هذا الخطّ من شأنه أنّ يُخفّف من حدّة الإكتظاظ في مسالك النقل الخاصة بتونس الغربية.

و أكّد نفس المصدر أنّ هذه الشبكة ستشهد توسعا تدريجا حيث سيتم خلال سنة 2020 تدشين خط آخر يربط بين العاصمة ومنطقة “القباعة” التابعة لولاية منّوبة، مشدّدا على أنّ هذه الإجراءات من شأنها أن تُساهم في الحدّ من الإختناق المروري في العاصمة، والتخفيف من الإكتضاض في وسائل النقل العمومية.

 

تعليقات

الى الاعلى