مجتمع

تونس: معرض الصحف الوطنية اليوم الخميس

“شمل 88.7 بالمائة منهم..العنف الأسري يضرب أطفالنا” هذا العنوان الذّي تصدّر الصفحة الأولى من عدد اليوم الخميس 18 جويلية 2019 من صحيفة “الشروق”، وقد أشار المقال إلى أنّ ما لا يقلّ عن 88.7 بالمائة من الفئة العمرية ما بين 01 و14 سنة تعرّضوا إلى طرق تأديبية عنيفة، أمّا من تعرّضوا للعنف الجسدي الشديد فبلغت 24.2 بالمائة، في حين تعرّض أكثر من 85 بالمائة من الأطفال في تونس إلى العنف الّفظي، ووفق ما كشفه مصدر من اليونيسيف فقد تحوّل العنف ضدّ الأطفال في تونس إلى ثقافة.

كما جاء في الصفحة الأولى من نفس الصحيفة أيضا، عنوان لحوار مع الناطق الرّسمي بإسم حركة النّهضة عماد الخميري حمل عنوان: ”لاصحّة لرسالة المكّي”، أين اعتبر الخميري في هذا الحوار أنّ التجاذبات الداخلية حول القائمات تعتبر ظاهرة صحّية داخل حزب ديمقراطي، كما رجّح ترشيح رئيس الحركة راشد الغنذوشي في دائرة تونس 1، كما شدّد الخميري في ذات الحوار على أنّ حركة النّهضة تعيش ما تعيشه مختلف الأحزاب في الساحة السياسية بتونس من تجاذبات ونقاشات بخصوص المرحلة الإنتخابية القادمة.

“الصحافة اليوم” بدورها إختارت حركة النّهضة محورا لصفحتها الأولى حيث جاء العنوان كالأتي: “ديمقراطية الغنوشي في الميزان..هل انفرط عقدُ البيعة؟!” أين أشار المقال إلى تراجع منسوب الغضب داخل الحركة ظاهريا خاصّة بعد نفي ناطقها الرّسمي الخميري خير توجيه عبد اللّطيف المكّي رسالة لرئيس الحركة الشيخ الغنّوشي، وذلك ما أكّده سمير ديلو من خلال تدوينة كتبها في صفحته الرّسمية بموقع التواصل الإجتماعي “الفايسبوك”، متّهما المنبر الإعلامي الذّي نقل هذا الخبر بالكذب.

أمّا في الشأن الإجتماعي فإهتمّت الصحيفة بقطاع النقل لتعنون المقال في صفحتها الأولى بـ:“خدمات متردّية..سرقات..تحرّش جنسي..وبركاجات..النقل العمومي إلى أين؟” وقد تحدّث المقال الذّي جاء في شكل ريبورتاج مكتوب على ما تمّ رصده في محطّة الجمهورية في توقيت تمّ إختياره عن دراسة وليس بشكل إعتباطي وتحديدا في حوالي الساعة العاشرة صباحا أي بعيدا عن وقت الذروة الذّي تتعلّل به سلطات الإشراف لتبرير الإكتظاظ والفوضى داخل المحطّات، إلاّ أنّ المكان كان مزدحما بالمواطنين الذّي غلبت عليه علامات الإستياء والغضب من الخدمات المقدّمة خاصّة في ظلّ ارتفاع درجات الحرارة.

لم تختلف جريدة “المغرب” عن سابقتيها حيث تحدّثت أيضا عن حركة النّهضة وحمل المقال عنوان:“علي العريّض: النيّة متّجهة نحو ترشّح الغنوشي على قائمة تونس 1”، وقد أشار المقال إلى أنّ قائمة الغاضبين من التغييرات المفاجئة للقائمات الانتخابية داخل حركة النّهضة بصدد التمدّد  خاصّة القيادت التّي تمّ استبعادها من رئاسة قائمات لدائرات معيّنة  ونقلها لدائرات أخرى دون علمها  وقد تضمّنت قائمة الغاضبين كلّ من لطفي زيتون، عبد الحميد الجلاصي وعبد اللّطيف المكّي ومحمد بن سالم وسمير ديلو وغيرهم.

 

 

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com