مجتمع

تونس: معرض الصّحافة لليوم الأربعاء 20 نوفمبر 2019

في معرض الصّحافة لليوم الاربعاء، 20 نوفمبر 2019، تناولت الصّباح موضوع قانون الاقتصاد الاجتماعي و التّضامني و عنونت “ قانون الاقتصاد الاجتماعي و التّضامني.. في انتضار الحكومة القادمة: خمس حكومات عجزت عن تنفيذه” و طرح المقال الذّي ورد في الصّفحة الثالثة للجريدة عجز الخمس حكومات المتعاقبة عن طرح مقاربة تشريعيّة و عرضها على مجلس نواب الشّعب بخصوص مشروع هذا القانون الذّي من شأنه التقليص من البطالة و نسبة الفقر و طرح المقال سؤالا حول البرنامج الذّي طرحته حركة النّهضة الحزب الفائز في الانتخابات التشريعية لسنة 2019 و الذّي يتضمّن برنامجه محاربة الفقر و تقديم الدّعم للفئات المعوزة و محدودة الدّخل بما معناه إعادة مشروع هذا القانون إلى النّقطة صفر.

الصّحافة لليوم كتبت كذلك مقالا يتعلّق بأزمة الأدوية التي عادت لتطفو على السّطح و ورد المقال تحت عنوان “ بسبب عدم تحيين التسعيرة.. تراجع الدّينار و ارتفاع كلفة المواد الأوّلية: أزمة نقص الأدوية تستفحل.. و عشرات الادوية الحياتية مفقودة” و طرح المقال المشاكل الماديّة التي تعاني منها الصّيدليات و مصانع الأدوية، خاصة و أنّ الإشكالية لا تتعلّق بالأدويّة المورّدة فقط بل و أيضا تشمل الأدوية الجنيسة التي يتمّ تصنيعها بتونس، مما جعل أدويّة حياتيّة مفقودة بتونس وفق تصريح نوفل عميرة نائب رئيس النّقابة العامة لأصحاب الصّيدليات الخاصة.

الصّحافة عنونت أيضا على صفحتها الاولى مقالا يتعلّق بمراوغات حركة النّهضة في تشكيل الحكومة: “ في عرفها الحالي الحيلة في مزيد الحيل: النّهضة تطبخ حكومتها على نار باردة…” و طرح المقال الذّي ورد في الصفحة الثالثة نفس السيّناريو الذّي دار بين شيخ حركة النّهضة و رئيس الجمهوريّة الرّاحل الباجي قائد السّبسي و لكن هذه المرّة أطراف أخرى و هي حركة الشّعب و التيّار الدّيمقراطي التي وضعتها النّهضة أمام خياران أحلاهما مرّ و هو إماّ ان تحكموا معي و بشروطي و إمّا فأنتم من تسببتم في لجوئي إلى حزب قلب تونس و مشاركته في الحكومة.

جريدة المغرب تطرّقت كذلك للمشاورات الجارية بين حركة النّهضة و قلب تونس و كتبت ” عندما تلتقي الحمامة الزّرقاء بالاسد الأحمر لهذا ستتحالف النّهضة مع قلب تونس” و ذهب زياد كريشان في افتتاحيته ليوم الأربعاء، 20 نوقمبر 2019، إلى انّ حركة النّهضة ستتحالف مع حزب قلب تونس مشيرا إلى انّ الوعود لا تعني إلا من يصدّقها و هو ما تقوم به الطّبقة السّياسية في تونس التي لا تتجسّد وعودها إلى في الشّعارات الانتخابيّة الرّنانة لا غير و لكن الحقيقة التي تجسّد على أرض الواقع مجانبة لهذه الوعود بتعلّة إكراهات السّياسة و هو ما توجّه نحو حركة النّهضة التي لا خيار أمامها اليوم إلاّ التحالف مع حزب قلب تونس و إئتلاف الكرامة لتمرير الحكومة.

فيديو يكشف حقائق جديدة عن جريمة “الماديسون” أمام بشاعة الصور محامية المتّهمين تنسحب” هو العنوان الذّي اختارته جريدة الشّروق في عددها لليوم للوقوف على آخر تطورات الجريمة التي جدّت بإحدى العلب اللّيلية بوسط العاصمة و التي راح ضحيّتها شاب يبلغ من العمر 23 سنة كان يحتفل بعيد ميلاده رفقة والده و عدد من أصدقائه ليتطوّر خلاف بينه و بين نادل إلى جريمة راح هو ضحيّتها بعد ان قام عدد من حرّاس العلبة بتعنيفه بطريقة و حشية مما أدى إلى وفاته حسب تقرير الطّب الشّرعي الذّي صدر يوم أمس و بعد مختلف هذه المعطيات قرّرت المحامية ليلى بن دبة منوبة المتهمين الانسحاب من القضيّة، و قرّر وزير السّياحة روني الطّرابلسي غلق هذا المطعم.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com