مجتمع

تونس: نقابة الحرس الوطني تدعو لتحمّل المسؤوليّة في عدم سنّ قانون لحماية قوات الأمن و الدّيوانة

دعت النّقابة العامة للحرس الوطني، السّلطة التنفيذية و مجلس نواب الشّعب و الأحزاب السّياسية، إلى تحمّل مسؤولياتهم في عدم سنّ قانون لحماية قوات الأمن و الديوانة، و الذي إنجرّ عنه إلحاق أضرار جسدية و مادية بالأمنيين و التجهيزات الموضوعة على ذمتهم، نتيجة حرق المقرّات الأمنية و العمومية.

كما نبهت النّقابة كافة الأمنيين، في بيان لها اليوم الإربعاء، من الإنسياق نحو مستنقع العنف، و الحرص على القيام بواجبهم في كنف إحترام الحريات والحقوق الدّستورية للمواطن، بما فيها حرية التعبير و التّظاهر في إطار مدني سلمي. وحثت كذلك المواطنين، إلى الإلتحام مع الأمنيين للتّصدي لمحاولات دعاة الفتنة، الذين يسعون، وفق تقديرها، إلى توظيف المطالب المشروعة لخلق حالة من عدم الإستقرار الأمني خدمة لغايات وأجندات خاصة.
و عبّرت النّقابة عن تخوفها من إتساع رقعة الإحتجاجات، و تزايد الأضرار على جميع المستويات، لا سيما بسبب عمليات التخريب و النّهب و السّرقة التي ترافق الإحتجاجات اللّيلية بعدد من مناطق الجمهورية، داعية القوى الوطنية إلى تضافر الجهود لتجاوز هذه الأزمة والإتعاظ بكل تقصير حاصل.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com