مجتمع

تونس: هذا ما تمّ إقراره بشأن قضيّة الشّهيد شكري بلعيد

أكدت إيمان قزارة، عضو هيئة الدّفاع عن الشّهيد شكري بلعيد، أنّه تقرّر عقب الجلسة المنعقدة يوم الجمعة الفارط، تأجيل النّظر في قضية اغتيال بلعيد إلى يوم 6 مارس 2020.

وأفادت قزارة، في تصريح اليوم الاثنين لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، بأنّه تقرّر تأجيل النّظر في القضيّة على إثر طلب هيئة الدّفاع مواصلة تنفيذ الأحكام التحضيرية السّابقة، ومطالبة المصالح الفنية بوزارة الداخلية بكشف تفصيلي بخصوص ورقات التفتيش الصّادرة في حق عدد من المتّهمين في هذه القضية، بمن فيهم سيف الله بن حسين المكنى بـ “أبي عياض” وأبو بكر الحكيم، إضافة إلى أرقام هواتفهم وكشف المكالمات التي أجروها أياما قبل الاغتيال.

وأضافت أن هيئة الدفاع عن الشهيد بلعيد طلبت كذلك من قاضي التحقيق بمحكمة منوبة، الاستماع الى أعوان الأمن المعنيين بقضية مقتل محرزية بن سعد (أم يمنى) خلال العملية الأمنية التي جدت في ديسمبر 2012 بدوار هيشر من ولاية منوبة، والتي ارتكب بعدها التنظيم الارهابي المذكور عملية اغتيال الشهيد بلعيد، وفق تعبيرها.

يذكر انّه تمّ اغتيال النّاشط السّياسي والأمين العام السّابق لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحّد شكري بلعيد يوم 6 فيفري 2013 ، أمام منزله بجهة المنزه (ولاية أريانة) باستعمال الرّصاص.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com