مجتمع

تونس: هروب سليم الرّياحي خارج البلاد..محاميه يوضّح

شدّد الطيب بالصادق محامى الأمين العام لحركة نداء تونس سليم الرياحى، على أنّ منوبه سيمثل أمام قاضى التحقيق العسكري كشاك وشاهد، في اطار القضية التى رفعها مؤخرا، واتهم فيها رئيس الحكومة والمدير العام للأمن الرئاسي وأطرافا أخرى، بـ”التآمر على أمن الدولة الداخلي”.

وفي تصريحه لوكالة تونس افريقيا للأنباء، اليوم الجمعة 30 ديسمبر 2018، تحفّظ المُحامي عن ذكر تاريخ مثول الرياحي أمام قاضى التحقيق العسكري المكلف بالقضية والذى وجه له استدعاء للمثول أمامه، “حفاظا على السلامة الجسدية لمنوبه باعتبار أن القضية هى قضية حساسة” وفق تعبيره.

وبخصوص الأخبار التّي تحدثت عن هروب سليم الرياحي وتواجده  حاليا خارج البلاد، فنّد بالصادق ذلك، وكذّب تصريحات المحامي الازهر العكرمي، وهو أحد المشتكى بهم، والتى قال فيها ” إنّ الرياحي هرب إلى الخارج لأن القضية التى رفعها كاذبة ومفتعلة هدفها الإفلات من القضايا المرفوعة ضده من قبل الهيئة الإدارية للنّادي الافريقي”.

وأضاف المحامى الطيب بالصادق أن منوبه سيقدم للقضاء العسكري جميع المؤيدات التى بحوزته ، والتى تؤكد ما جاء في الشكاية، لافتا إلى وجود شاهد في القضية مستعد للإدلاء بأقواله، وهو ليبي الجنسية كان حاضرا خلال الحديث الذّى دار بين الرياحي والعكرمى في شهر جويلية 2018، والذّى تم التّطرق خلاله إلى مسألة التحضير للانقلاب.

وبخصوص مدير عام الأمن الرئاسي ،بين الطيب بالصادق أن ما ذكر في نص الشكاية هو نقل لما ” ورد على لسان أحد المشتكى بهم في القضية”، قائلا “بالنسبة لنا القضاء العسكري هو الذى سيحدد إن كان مدير عام الامن الرئاسي متهما أم لا” .

 

تعليقات

الى الاعلى