صحة

تونس: وزارة الصّحة تشرع في تنفيذ برنامج خصوصي للتّوقي من الأمراض المنقولة عبر المياه بنابل

قال المدير الجهوي لإدارة الصّحة الوقائية بنابل، عمر السليمي، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء إنّ 8 فرق فنيّة تولت، بداية من صباح اليوم الثّلاثاء 25 سبتمبر 2018، تنفيذ برنامج خصوصي للتّوقي من التأثيرات السّلبية للفياضانات وخاصة من الأمراض المنقولة عن طريق المياه، و هي عمليّة انطلقت أمس الاثنين بـ4 فرق و تمّ تعزيزها اليوم بـ4 فرق إضافية.

و أبرز السّليمي، أنّه سيتمّ تفقد 35 مؤسّسة تربويّة وفق القائمة التّي أعدتها المندوبية الجهوية للتّربية و التّي تسربت لها المياه، و خاصة التثبت من نسب الرّطوبة و تطهيرها، إذا ما تمّ تنظيفها و إخراج الأوحال منها استعدادا لاستئناف الدّروس غدا الأربعاء.

و أشار إلى أنّ فرق حفظ الصّحة ستجوب كل المعتمديات المتضرّرة، و ستتولى مراقبة المياه، و تحليل مادة الكلور للتّثبت من مداواتها، و أخذ عينات للتّحليل الجرثومي، خاصة بالنّسبة لآبار و المواجل التّي غمرتها مياه الصّرف الصّحي، و التّي ستتولى الفرق الفنيّة المتنقّلة تطهيرها بمادة الجافال، و العمل على توعية المواطنين بعدم استهلاك هذه المياه لما يمكن أن ينجرّ عنه من خطورة و تحسّبا من حدوث أمراض خطيرة على غرار التهاب الكبد الفيروسي”أ” أو الكوليرا أو الإسهال.

و شدّد على ضرورة تكثيف الجهود لتعزيز التّثقيف الصّحي و التّوقي من الأمراض المنقولة عن طريق المياه خاصة، مضيفا أنّ التّدخلات ستشمل كذلك برك المياه المحيطة بالمنازل في السّاحات العامة في صورة تمّ شفطها، وذلك للحيلولة دون انتشار النّاموس.

وأوضح أنّه ستتمّ، في الإطار نفسه، مراقبة المياه التّي قد تكون تأثرت بتسرّب مياه الصّرف الصّحي في ظلّ إمكانية تكسر بعض قنوات الصّرف الصّحي و ما قد ينجر عن ذلك من تأثيرات سلبيّة على المياه و على المحيط.

وأبرز أنّه سيتمّ تنفيذ برنامج لرفع جثث الحيوانات النّافقة التّي قد تتعفن و تنبعث منها روائح كريهة و تضر بالبيئة، و سيتمّ تطهير أماكنها بمادة الجير خاصة في قربة، و تاكلسة، و المناطق المعروفة بتربية الحيوانات، على أن يتولى المعتمدون رؤساء اللّجان المحليّة لمجابهة الكوارث توفير الجرافات و الشّاحنات لنقلها.

و بيّن السليمي، في السّياق ذاته، أنّه ستتمّ مراقبة المساحات التّجارية الكبرى و المصانع التّي غمرتها المياه للتّثبت من حالة المواد الغذائية التّي تغمرتها المياه و التّي قد تكون تلوثت بمياه الصّرف الصّحي و حجزها و إتلافها، مشيرا إلى أنّه تمّ يوم أمس حجز 690 كغ من المواد الغذائية المختلفة، و 100 لتر من الزّيت النّباتي و10 لترات من الخل للحيلولة دون وصولها للمستهك.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى