مجتمع

جربة: اكتشاف نبتة نادرة هي الوحيدة من نوعها في العالم

أعلنت نهاية الأسبوع الماضي أستاذة علم النبات بالمعهد الوطني للعلوم الفلاحية بتونس ونائبة جمعية البحث النشيط بتونس زينب غرابي قمار خلال يوم دراسي احتضنه المعهد العالي للدراسات التكنولوجية بجربة عن إكتشاف فريق بحث من المعهد الوطني للعلوم الفلاحية ومختصون في علم النبات نبتة نادرة موجودة حصريا بجزيرة جربة من ولاية مدنين هي الوحيدة من نوعها في العالم ويطلق عليها باللاتينية اسم “ليمونيوم فورنوزوم”، فيما لم يعرف بعد اسمها باللغة العربية أو فوائدها ومجالات استعمالاتها.

وتوجد هذه النبتة وفق ما صرحت الأستاذة عرابي في مساحة صغيرة بجربة لا تتجاوز 100 كلم مربع ولا يتجاوز عددها 20 نبتة بما يجعلها تصنف كنوع مهدد يستوجب حماية وتدخلا سريعا للتحسيس بضرورة المحافظة عليه والعمل على إحداث محمية تضمن استدامته وغيره من أصناف النباتات المستوطنة بالجزيرة ذات الثراء والتنوع الكبير على مستوى غطائها النباتي والمصنفة، حسب الاتحاد الدولي للمحافظة على الطبيعة، ضمن قائمة المناطق ذات الأولوية من بين 27 منطقة مصنفة بتونس ومن بين 5 مناطق ذات اولوية للمحافظة على ثروتها النباتية.

وفي هذا الإطار أطلقت جمعية “البحث النشيط” مشروع بحث بجربة يهم تحسين المعلومات وتحيينها حول نباتات جزيرة جربة والمحافظة على التراث النباتي بها، وذلك بهدف حماية هذه النبتة ونباتات أخرى نادرة اثنين منها مستوطنة بجزيرة جربة فقط دون غيرها من العالم وذلك من بين 10 أصناف لنباتات نادرة عالميا.

وتم، بالمناسبة، تقديم أهداف هذا المشروع ومحاوره لفائدة جمعيات ستكون شريكة في تنفيذه ولعدة أطراف اخرى سيكون دورها حيوي في تجسيم أهدافه وضمان حماية نباتات نادرة بالجزيرة زوالها من جربة هو زوالها من كل العالم.

وأوضحت زينب غرابي قمار ان المشروع الذي سيتواصل على امتداد سنتين سيمكن من العمل على دعم تكاثر هذه النبتة وانجاز دراسات علمية حولها لتحديد خاصياتها وتركيبتها وتكوين عدد من الجمعيات بجربة في علم النباتات وكيفية متابعة النباتات والمحافظة عليها لتلعب دورها في التحسيس بضرورة المحافظة عليها ونشر ثقافة تحترم وتحمي النباتات الى جانب جرد النباتات الموجودة في الجزيرة وتضمينها في دليل نباتات جربة التي تعد نحو 400 نبتة منها 10 نباتات نادرة.

تصريح زينب الغرابي

تعليقات

الى الاعلى