مجتمع

صفاقس: العثور على جثّة كهل نهشت جسده 6 كلاب كان يربّيها بقرقنة

 

فاجعة جعلت من اهالي جزيرة قرقنة تبكي مقتل احد ابنائها العائدين من الغربة الذي اختار الاستقرار بمسقط راسه رفقة مجموعة من الكلاب المدربة تكون أنيسة له، ليرحل هذا الكهل وعمره حوالي 70 عام باسنان 6 كلاب كان يطعمها يوميا ويسهر على رعايتها.

أذن وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية صفاقس 1 بفتح بحث تحقيقي على معنى الفصل 31 من المجلة الجزائية وذلك عقب عثور وحدات أمنية بمعتمدية قرقنة من ولاية صفاقس مساء أمس الأحد على جثة رجل يبلغ من العمر حوالي 70 سنة داخل منزله بالجزيرة، مشوهة بالدماء وتحمل آثار نهش في أماكن متفرقة، وفق ما أفاد به الناطق الرسمي باسم محاكم صفاقس ومساعد الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بها، القاضي مراد التركي لموقع تونس الرقمية.

وأوضح المصدر ذاته أن الأبحاث الأولية خلصت الى تعرض المعني الى القتل من قبل 6 كلاب يربيها، مشيرا الى أنه تم التفطن الى الواقعة عقب اتصال ابنة الضحية بالمصالح الأمنية لتعلم أن والدها لم يجب على اتصالاتها الهاتفية وهو ما أثار الشك لديها.

وأضاف التركي انه تم الاذن بتحويل الجثة على الطبيب الشرعي لتحديد أسباب الوفاة والقيام بكل التحاليل الطبية اللازمة التي ستثبت ان كانت الكلاب هي المسؤولة عن قتله أم لا.

يشار الى أن الوحدات الأمنية قامت بقنص هذه الكلاب حتى تتمكن من الدخول الى منزل الضحية الذي كان يعيش خارج أرض الوطن.

تعليقات

الى الاعلى