مجتمع

صفاقس: منظمة “هيومن رايتس ووتش” تدين عملية إيقاف شاب بتهمة ممارسة اللواط الإيجابي

 

أدانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” ما إعتبرته إحتجاز شاب في صفاقس منذ شهر جانفي المنقضي بتهمة ممارسة اللواط بعد أنّ تقدّم إلى مركز الشرطة للإفادة بأنه تعرض للإغتصاب. وشددت المنظمة على أن الشاب خضع لفحص شرجي قسري.

وفي هذا الإطار، أوضح الناطق الرسمي بإسم محاكم صفاقس، مراد التركي اليوم، الثلاثاء 12 فيفري 2019، أنّ القضية تتعلّق بإفادة تقدّم بها شخص يبلغ 25 عاما إتهم فيها شخصين آخرين (26 و33 سنة) بتعنيفه وسرقة هاتفه والإعتداء عليه بالفاحشة. وقال التركي إنه بتعميق التحريات ثبُت أنّ ثلاثتهم كانوا يمارسون اللواط لكنّهم إختلفوا وقاموا فعلا بتعنيف الأول وسرقة هاتفه.

وأكّد أن المحكمة قضت أمس بسجن كلّ منهم لمدة 6 أشهر بتهمة ممارسة اللواط الايجابي وشهرين بالنسبة للشاب البالغ 25 سنة بتهمة الإيهام بجريمة وبالنسبة للاثنين الآخرين حكم عليهما بشهر ونصف من أجل السرقة و15 يوما من أجل التعنيف. وعن الفحص الشرجي، أوضح أنّ الفصل 230 لا ينص على القيام بفحص طبي لكنه يحدّد عقوبة اللواط والسحاق، مشيرا إلى أنه لا يمكن إثبات هذه التهمة إلّا من خلال القيام بالفحص.

وبيّن التركي أن المتهم يمكن أن يمتنع عن القيام بهذا الفحص من قبل الطبيب الشرعي ولا يمكن إجباره على ذلك، وكذلك الأمر بالنسبة للتحليل البولي للمخدرات، وإلّا فسيتم إعتباره عنفا، مضيفا أنّه في قضية الحال لم يتم إجبار المتهمين الثلاث على الخضوع للفحص الشرجي.

تعليقات

الى الاعلى