مجتمع

ظاهرة التّهديد بحرق الحانات والنزل تُثار من جديد في جندوبة

لم يمض على موجة أحداث العنف والتخريب التي طالت مؤخّرا عديد المنشآت العمومية والخاصّة بجندوبة الزمن الكثير حتى طفت الظاهرة مجدّدا على السطح.. فقد علمت “تونس الرقمية” أنّ شخصين ينتميان إلى تيّار السّلفية الجهادية من المورّطين في أحداث سليمان واللّذين صدر في حقّهما أنذاك حكم بالسجن لمدة 20 سنة لأحدهما و15 سنة للآخر وتم إطلاق سراحهما بمقتضى العفو التشريعي العام قاما بمعيّة 20 شخص بالتوجّه في السادس من جوان الجاري إلى حانة في مدينة جندوبة كانوا قد أحرقوا جزءً منها في الأحداث سالفة الذكر ووجّهوا إلى صاحبها الذي قام بترميم ما تمّ حرقه تهديدات بحرق كامل الحانة إن هو فكّر في مزاولة عمله بالحانة فما كان من صاحب الحانة إلّا الامتثال لطلبهم وقام بغلق المحلّ..

وفي إطار حملتهم هذه لتغيير المنكر باليد توجّه الجماعة لإتخاذ التدابير اللّازمة بشأن نزل لم يكن مالكه أوفر حظّا من صاحب الحانة فقد خرّبوا واجهة النزل زمن “غزوتهم الأولى” بدعوى أنّ المحلّ مكان “للفجور والمجون ووجهة للفاسقين من السيّاح والتّونسيين”..

إلا أن صنيع ضحيتهم قد أدخل على قلوبهم البهجة والسرور فيبدو أنّ رسالتهم كانت مضمونة الوصول ووجدت صداها لدى صاحب النزل الذي على ما يبدو امتثل لأوامر الجماعة وكيف لا يمتثل وهم الأمرة الناهون ؟ أو أنه اقتنع بمواعظ الإخوة السلفيين وهذا على الأقرب ضرب من ضروب المستحيل.. ومرد ابتهاج “الإخوة” أن النزل بقي على حاله دون إصلاح أو ترميم مع إحكام غلقه حتى موعد آخر أملا في أن تثوب الحكومة الى رشدها وتكون من المصلحين.

و الغريب في الأمر أن إمتثال هذا المستضعف لم يشفع له أيضا ولم يجنّبه نيل وابل من التّهديد بحرق نزله ومنزله إن هو أعاد فتح “وكر المجون” هذا من جديد.

التصرّفات التي أتاها من انتسبوا للتيّار السّلفي صارت بمثابة ناقوس الخطر الذي قُرع عديد المرّات دون مكترث أو مجيب لأسباب من اليقين أنّ الحكومة هي الطرف الأقدر على معرفتها وفكّ طلامسها لكن ما نرجوه أن يكون موعد الخلاص قريب فمن صار مهددا في أملاكه وحياته يمكن أن نتوقع منه الشيء الكثير لا سيّما وأنّه أثبت للجميع أنّه أفلح في اجتثاث أعتى الديكتاتوريات عندما وصلت الأمور إلى حدّ لم يعد فيه قادرا على الاستكانة والخضوع.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى