مجتمع

في آخر يوم له بفرنسا: لقاء يجمع رئيس الحكومة بالرّئيس الفرنسي

استقبل اليوم الجمعة، 15 فيفري 2019، الرّئيس الفرنسي إيمانوال ماكرون بقصر الإيليزي رئيس الحكومة يوسف الشّاهد، الذّي يؤدّي زيارة رسميّة إلى فرنسا.

و أكّد رئيس الحكومة في تصريح صحفي عقب اللّقاء رفعة العلاقات التّونسية الفرنسية التّي تعرف ديناميكية متواصلة.

و أضاف أنّه تمّ التّركيز خلال المحادثة على الجانب الاقتصادي، مبينا أنّ الرّئيس الفرنسي شدّد على ضرورة مضاعفة الاستثمار الفرنسي في تونس.

و توقف رئيس الحكومة عند عودة السّياح الفرنسيين إذ بلغ العدد أكثر من 800 ألف سائح بنسبة تطور بلغت 37 بالمائة، لافتا إلى أنّ بلادنا تهدف للوصول إلى مليون سائح في نهاية 2019 وعودة قوية لنسق الاستثمار بالنّسبة للشّركات الفرنسية المقيمة في تونس.

و أوضح الشّاهد أنّ الجانب الأمني و الاستخباراتي كان من بين المواضيع الهامة التّي تمّ التّباحث بشأنها وخاصة موضوع مكافحة الإرهاب الذّي أصبح موضوعا مشتركا يجمع البلدين، مضيفا أنّ هناك برنامجا مشتركا من أجل وضع استراتيجية متكاملة لتبادل المعلومات و الاستخبارات.

كما مثل موضوع التّربية و التّعليم العالي محورا هاما في هذا اللّقاء، حيث سيتمّ بعث الجامعة التّونسية الفرنسية انطلاقا من شهر سبتمبر 2019 وتوأمة عدد من الجامعات التّونسية مع نظيراتها الفرنسية. و تمّ أيضا التّطرق إلى آخر استعدادات تونس لاحتضان قمّة الفرنكفونية في السّنة القادمة.

و أكّد الشاهد ضرورة استثمار فرنسا في هذه الدّيقراطية التّونسية النّاشئة، و أنّ تكثّف التّعاون الاقتصادي مع بلادنا من أجل تلبية رغبات و تطلعات الشّعب التّونسي.

تعليقات

الى الاعلى