مجتمع

قوّات الأمن تفرّق عددا من المحتجّين حاولوا اقتحام مكتب والي قابس

قامت قوات الأمن الاثنين 21 ماي 2012، مستخدمة الغاز المسيل للدموع، بتفريق عدد من المحتجين الذين حاولوا اقتحام مكتب والي قابس بعد أن قاموا بخلع الباب الأمامي لمقرّ الولاية.

ورفع المحتجون شعارات تطالب برحيل الوالي على خلفية ما اعتبروه “فشلا في تسوية بعض الملفات” والتي من بينها نقل محطة النقل البري وحل مشكل إدماج العاملين في نطاق الآلية 16.

وكان عدد من ممثّلي مكوّنات المجتمع المدني قد انتقدوا هذه الوقفة الاحتجاجية معتبرين أنّها “لا تخلو من حسابات سياسية من شأنها الإضرار بالجهة”، مؤكّدين أهميّة الحوار لحل كل الإشكاليات القائمة.

وكان عدد من المواطنين قد نفّذوا يوم السبت 19 ماي 2012 وقفة احتجاجيّة أمام مقر ولاية قابس رفعوا خلالها شعارات تؤّكد على “الوحدة” من أجل مصلحة الجهة مطالبين برحيل الوالي  بسبب ما يعتبرونه “فشلا في التعاطي مع الملفّات الاجتماعية وتوجّها نحو الحل الأمني في فضّ التّحركات الاجتماعية التي تشهدها الجهة” على حد تعبيرهم.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى