مجتمع

قيادي باتّحاد الشّغل يكشف ملابسات الأزمة المالية الخانقة بشركة فسفاط قفصة [تسجيل]

أكّد الكاتب العام المساعد للاتحاد الجهوي للشّغل بقفصة علي عبد الله لتونس الرّقمية اليوم الخميس، 03 أكتوبر 2019، أنّ وضعية شركة فسفاط قفصة أصبحت تنذر بخطر و ذلك جراء الوضعيّة المالية المتدهورة و التي ازدادت حدّتها في المدّة الأخيرة.

و استعرض علي عبد الله في تصريحه أسباب هذه الوضعيّة المحرجة للشّركة معتبرا أنّها تعود أساسا لعدم استخلاص الشّركة لديونها المتخلّدة بذمة شركات أخرى وطنيّة و خاصة المجمّع الكيميائي التونسي، و تقدّر هذه الدّيون وفق قوله بـ 800 ألف مليار، و أشار محدثنا إلى أنّ اتحاد الشّغل طالب الحكومة في هذه النّقطة تحديدا بالتدخل و استخلاص ديون الشّركة و اخراجها من وضع الإفلاس الذّي تعاني منه، و لكن الحكومة لم تقم باي تحرّك بهذا الخصوص.

و السّبب الثّاني حسب نفس المصدر فيعود لبعض الإجراءات المتّخذة من الإدارة العامة لشركة فسفاط قفصة و من الوزارة المعنيّة أي وزارة الصّناعة و المتمثّلة أساسا في تسمية بعض المسؤولين بطريقة مسقطة و ليست لهم الخبرة و الكفاءة الكافية لإدارة الشّركة، بل و أيضا إلغاء الحكومة لخطّة كاتب دولة للطّاقة، حسب تعبيره.

و شدّد عبد الله على أنّ الشّركة لم يعد حتّى بإمكانها تسديد رواتب و أجور موظّفيها و عمّالها و حتّى أنّه لم يعد بالإمكان صيانة الآلات مما تسبّب في توقف الإنتاج.

و حذّر عضو اتحاد الشّغل الحكومة من هذا الوضع و تداعياته على الاقتصاد التونسي مطالبا الحكومة بالتّدخل السّريع لإيجاد حل لوضعيّة شركة فسفاط قفصة التي تعدّ من أهمّ الشّركات الوطنية.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تصريح الكاتب العام المساعد للاتحاد الجهوي للشّغل بقفصة علي عبد الله

تعليقات

الى الاعلى