إنتخابات 2019

شبه غياب للحملات الانتخابية بمدنين وتطاوين ومواطنون لا علم لهم لا بالمرشحين ولا ببرامجهم

بعد مضي ما يزيد عن الأسبوع  من انطلاق الحملات الانتخابية لتشريعية 2019 في الدائرتين الانتخابيتين  مدنين وتطاوين ما يزال نسقها بطيئا وفق ما عاينته مراسلتنا بالجهة، فلا وجود لخيمات دعائية ولا لحملات تواصل مباشر مع المواطنين ولا شباب مجند لتوزيع مطويات البرامج الانتخابية للقائمات المترشحة ولا اجتماعات شعبية ولا غيرها من أشكال الدعاية السياسية خلال الحملات الانتخابية كما جرت العادة.
الحملات بالدائرتين المذكورتين كانت غائبة تماما خلال الأيام الأولى من انطلاق الحملة وبمرور الأيام برزت فقط قلة من القائمات التي قامت بتوزيع مطويات تحمل برامجها كما لم تقم إلا قلة من القائمات باجتماعات شعبية وسط حضور متواضع للمناصرين.
هذا الضعف في نسق الحملات الانتخابية أكده أيضا عدد من متساكني مدنين وتطاوين في حديثهم مع مراسلتنا حتى أن بعضهم لا يعرف إلى حد اللحظة الجهة التي سيصوت لها ولا علم له بالبرامج الانتخابية للمترشحين.
وقد عزا البعض من المواطنين ضعف النسق في الحملات الانتخابية إلى نتائج الانتخابات الرئاسية في دورها الأول والتي أفرزت صعود مترشح مستقل لم يستعمل الطرق الدعائية التقليدية ونجح في الإقناع والفوز بالمركز الأول.
وكانت الحملات الانتخابية التشريعية قد انطلقت منذ الرابع عشر من سبتمبر الجاري لتتواصل إلى غاية الرابع من أكتوبر المقبل في انتظار ان يرتفع نسقها خلال الأيام الأخيرة قبل موعد الصمت الانتخابي.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com