ملفات

وزارة العدل: مدراء عامّون ومتعاقدون وصحفيون مورّطون في ملفات الفساد بوكالة الاتصال الخارجي

أعلنت وزارة العدل عن فتح تحقيق بتاريخ 27 سبتمبر 2011 بخصوص ملفات الفساد بالوكالة التونسية للاتصال الخارجي. ويقضي هذا التحقيق بالبحث مع المديرين العامين السّابقين والمتعاقدين مع هذه المؤسّسة وعدد من الصحفيين الأجانب والتونسيين.

وقال ممثل وزارة العدل كاظم زين العابدين “إن القضيّة الخاصة بهذه المؤسسة تتّصل بوجود فساد مالي وسوء تصرّف في إدارة الأموال الموضوعة على ذمّة المؤسسة، والتّعامل بصفة غير شفافة من خلال خلاص بعض الأشخاص عن طريق وصولات غير مستوفاة للشروط القانونية والتنصيص عليها بعبارة “لأسباب سياسية أو أمنية”.

بالإضافة إلى ذلك، قضايا أخرى تتمثّل في سوء التصرّف في عملية الإشهار ومساهمة الوكالة في بعض التّظاهرات التي لا تمت لعملها بأية صلة مبيّنا أنّه تم تحجير السّفر على عدد المسؤولين المعنيين بالقضية.

مكتب الوكالة بواشنطن

وفي السياق ذاته قال ممثل وزارة العدل إنّه “تم فتح تحقيق بشأن مكتب الوكالة بواشنطن” مؤكّدا، تورّط المدير السابق والمسؤول على هذا المكتب في قضية سوء تصرّف في الأموال المحوّلة ومواصلة تمتّعه بتحويلات بنكية حتى بعد إغلاق المكتب.

المصدر: (وات)

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى