صور+ تسجيل/ منزل بوزيان: الاعتصام النسائي “مانيش ساكتة” يطوي الشهر دون حلول تُذكر

في معتمدية منزل بوزيان من ولاية سيدي بوزيد تعتصم 31 امرأة (25 من صاحبات الشّهائد العليا و 6 ذوات تكوين ثانوي) منذ حوالي شهر تقريبا بعد أن ضاقت بهن السبل للحصول على شغل بحفظ كرامتهن..

المعتصمات يطالبن السلط المحلية والجهوية بالجهة بإيجاد حل لوضعيتهم عبر خلق مواطن شغل جديدة بعدد من الإدارات التي ينتظر الأهالي انطلاق عملها بمعتمدية منزل بوزيان مثل (دار الخدمات الاجتماعية -قباضة مالية -فرع الشركة التونسية للكهرباء والغاز وكذلك فرع الشركة التونسية لاستغلال وتوزيع المياه والتسريع بفتح الفضاءات الصناعية المنجزة).

مشاريع يعلّقن عليها أمالا كبيرة في استقطاب عدد من العاطلات عن العمل منهن مثلما ذكرت صباح نصري إحدى المعتصمات باعتصام الحراك النسائي بمنزل بوزيان والذي اتخذ شعار “مانيش ساكتة “.

صباح نصري اكدت في هذا الصدد أن المعتصمات حاولن الاتصال بكل الإطراف في ولاية سيدي بوزيد لكن الحلول غابت في ظل عدم التعاطي الجدي من طرف هؤلاء مع مطالبهمن أخرها لقاؤهن مع كاتب عام ولاية سيدي بوزيد نهاية الأسبوع الفارط والذي قدم على حد تعبيرها حلولا هشة لا ترتقي إلى انتظاراتهن مشيرة في ذات الصدد أن الاعتصام وبالرغم من كل الصعوبات فقد حافظ على سلميته وان التصعيد منتظر في صورة عدم الوصول إلي حلول واضحة فعلية وموضوعية قد يصل إلى الدخول في إضراب الجوع .

و أضافت نصري أنّه من أهمّ مطالب الحراك هو التّفاوض المباشر مع وزير الشّغل و وزير الشّؤون الاجتماعية للتّوصل إلى حلّ، داعية المنظمات و المجتمع المدني بمنزل بوزيان و سيدي بوزيد إلى مساندة هذا الحراك للضّغط على الحكومة و إدماجهن في الوظيفة العموميّة.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تصريح صباح نصري إحدى المعتصمات باعتصام الحراك النسائي بمنزل بوزيان

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com