مجتمع

البرلمان: مرشّحو رئاسة هيئة الإنتخابات يتداولون على جلسة الاستماع

أفاد سفيان طوبال رئيس كتلة نداء تونس، اليوم الاثنين، 25 سبتمبر 2017، أنّ الاجتماع الذي عقده رؤساء الكتل البرلمانية خصّص للاستماع إلى المرشحين لرئاسة الهيئة العليا للانتخابات حول برامجهم و تقديم أنفسهم في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء.

و تابع طوبال في ذات السّياق أنّ رؤساء الكتل البرلمانية تولوا الاستماع للمرشحين احتراما لقرار النّظام الداخلي لمجلس النّواب الذي لا يسمح بالاستماع لهم أثناء الجلسة العامة، و حتى يتسنى لرؤساء الكتل التّعرف أكثر على المرشحين لاختيار الأنسب من بينهم لتولي رئاسة هيئة الانتخابات.

و شدّد رئيس كتلة نداء تونس على أن المرشحين السّبعة أصبحوا معنيين بالتصويت أثناء الجلسة العامة لمجلس نواب الشّعب المبرمجة لعشية اليوم ، بعد الفشل في التوافق على واحد من بين الأسماء الثّلاثة التي كانت تتوفر على الشروط المطلوبة.

و فيما يخص التجديد الآلي لثلث أعضاء هيئة الانتخابات، أوضح طوبال أنّ الفصل الخامس من النّظام الأساسي للهيئة ينص على أنّه لا يحق لأي عضو استوفى مدة 6 سنوات مواصلة العمل و لو ليوم واحد، ملاحظا أنّ هذه المسألة تطرح أكثر من إشكالية على مستوى الهيئة باعتبار أنّ ثلاثة أعضاء قضوا 6 سنوات وثلاثة أعضاء آخرين قاموا بتعويض المستقيلين من الهيئة و بالتالي تعدّ دورتهم منتهية.

و تابع قائلا “هناك تسريبات تقول أنّ عملية القرعة ستمس 6 أعضاء”، متسائلا “هل من المعقول انتخاب رئيس للهيئة اليوم قد يتمّ تغييره بعد شهر و هو ما يتطلب المزيد من النقاش”، وفق تعبيره.

من ناحيته أكّد نور الدين البحيري رئيس كتلة حركة النّهضة عدم التوصل إلى توافق خلال الجلسة الصباحية من اجتماع رؤساء الكتل، حول مرشح لرئاسة الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

و يذكر أنّ رئيس المكتب السياسي لآفاق تونس النّائب بالبرلمان كريم الهلالي، اعتبر أنّ “حزبه متمسك بموقفه بشأن انتخاب رئيس للهيئة العليا المستقلة للانتخابات و الذي لا ينبغي أن يتمّ سوى إثر سد الشّغور في خطط الأعضاء المعنيين بالمغادرة منذ 15 سبتمبر الجاري.

تعليقات

الى الاعلى