مجتمع

صور+ فيديو: مظاهرة للتنديد بعودة الإرهابيين من بؤر التوتّر بالعاصمة

terroنظّمت صباح اليوم الأحد  8 جانفي 2017 ، التنسيقية المدنية لمناهضة الإرهاب، مظاهرة سلمية بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة للتعبير عن رفض عودة الإرهابيين التونسيين من بؤر التوتر.

وانطلقت المظاهرة من أمام المسرح البلدي لتجوب شارع الحبيب بورقيبة مرورا بوزارة الداخلية، حيث تجمّع مئات التونسيين للتعبير عن تضامنهم مع الجيش والأمن الوطنيين رافعين شعارات مناهضة لحركة النهضة والترويكا على غرار: “ياغنوشي يا سفّاح يا قتال الأرواح” و “أولاد الغنوشي ماهمش أولادنا” في إشارة لتصريحات سابقة لرئيس حركة النهضة راشد الغنوشي التي أكد فيها أن الإرهابيين في نهاية المطاف هم أبناء تونس وأن ” اللّحم إذا نتن أمّاليه أولى بيه” على حدّ قوله..
وفي تصريح خصّت به تونس الرقمية أكدت الناشطة الحقوقية راضية النصراوي، أنه رغم رفضها رفضا قطعيا الدفاع عن من تلطّخت أيديهم بدماء الأبرياء كمحامية، إلا أنها بصفتها كحقوقية، ضد تهجير ومنع الإرهابيين من العودة إلى أرض الوطن.
كما أضافت النصراوي أنها مع توفير محاكمة عادلة للإرهابيين وعدم تعذيبهم لأن ذلك سينتج عنه انتزاع اعترافات قد تكون مزورة وقد يُظلم فيها أشخاص أو جهات بريئة لأنها جاءت تحت طائلة الخوف والتعذيب وهو ما حصل حسب قولها في التعامل مع بعض السلفيين في السابق.
ومن جانبه أفاد حمّة الهمامي الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية بأنّ حضوره اليوم يأتي في إطار مشاركة التونسيين خوفهم من عودة الإرهابيين لتونس مشدّدا على ضرورة عدم التعلّل بأية حجج لإعادة هؤلاء الإرهابيين سواء بحقوق الإنسان أو بالدستور.
كما طالب عديد المتظاهرين بسحب الجنسية من كل تونسي تورّط في أعمال إرهابية داخل الوطن أو خارجه لأنهم لا يشرفون تونس ولا يستحقون أن يكونوا تونسيين..
وفي سياق متصل أكد بعض من حاورتهم تونس الرقمية على ضرورة إعادة الأمنيين القدامى المعزولين لأن لديهم الخبرة الكافية في التعامل مع موضوع الإرهاب و الإرهابيين وأن بإمكانهم تحقيق نجاحات باهرة في الغرض.
_DSC0156 _DSC0136 _DSC0135 _DSC0131 _DSC0122

تعليقات

الى الاعلى