عالمية

قضيّة اختطاف اللّيبي عبد الحكيم بالحاج و تسليمه لحكومة القذّافي : إدانة الحكومة البريطانيّة

عبد الحكيم بالحاج

أقرّت اليوم الثّلاثاء، 17 جانفي 2017، المحكمة العليا في بريطانيا حكمها ضدّ الحكومة في قضية اختطاف اللّيبي عبد الحكيم بلحاج و تسليمه لحكومة القذافي مما يسمح له بمقاضاة وزير الخارجية السّابق جاك سترو و المخابرات البريطانية.

و قال بالحاج و هو معارض سابق لنظام القذافي و كان أمير الجماعة الإسلامية اللّيبية المقاتلة أن الاستخبارات البريطانية الخارجية (“MI6”) التي كان جاك سترو مسؤولا عنها، ساعدت الولايات المتحدة في اختطافه عام 2004 و تسليمه هو وزوجته إلى طرابلس.

و يعني قرار المحكمة العليا أنّ كبار المسؤولين في ذلك الوقت لا يمكن أن يتمتعوا بحصانة من المحاكمة في مثل هذه القضايا بذريعة وقوع الجرائم خارج حدود البلاد.

و اتهم بلحاج و زوجته الحكومة البريطانية بالسّماح لنظام القذافي بتعذيبهما في عام 2004 و بأنّ الاستخبارات البريطانية تواطأت مع واشنطن في مجال برامج التسليم.

و أشار حقوقيون يقدمون مساعدات لبلحاج إلى أنّه تعرض للتعذيب في ليبيا و كذلك في سجن تابع لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية في بانكوك.

تعليقات

الى الاعلى