مجتمع

تسجيل: مصطفى عبد الكبير يُطالب بالتثبّت في هويّات جثث أكثر من مائتيْ تونسي قُتلوا بليبيا

مصطفى عبد الكبير

وجّه رئيس مرصد تونس لحقوق الإنسان مصطفى عبد الكبير اليوم الإثنين 23 جانفي 2017، في تصريح لمراسلة “تونس الرقمية” عفاف الودرني رسالة إلى الحكومة التّونسبة داعيًا إيّاها إلى ضرورة القيام بالإجراءات اللاّزمة للتّعرّف على هويّات أكثر من مائتي تونسي مُصنّفين إرهابيين قُتلوا خلال العمليّات الأمنيّة التي استهدفت مواقع يُسيطر عليها تنظيم داعش الإرهابي بمدينتي سرت و صبراطة و مناطق اخرى شرقي ليبيا خلال سنة 2016.

وأكّد عبد الكبير،أنّ الهدف من رسالته هو حثّ الدّولة على تحيين المُعطيات التي تملكها حول التّونسيين الذين فُقدوا بلييبا بعد التحاقهم بالتنظيمات الإرهابيّة و إبلاغ عائلاتهم.

وحسب عبد الكبير فان أطرافا أمنية ليبية ونُشطاء حُقُوقييّن و رُؤساء بلديّات ليبيّة قد أعلموه بوجود جُثث و أشلاء لتونسييّن قتلو في معارك شنتها الولايات المتحدة الامريكية ضد التنظيم بليبيا   خمسين منهم قضوا في ضربة صبراته في شهر فيفري من العام 2016 والبقية قتلو في معارك سرت و مناطق في شرق ليبيا من العام نفسه.

 تصريح مصطفى عبد الكبير:

تعليقات

الى الاعلى