مجتمع

فيديو- التّخفيض في الأجور: تجاوز سقف المائة دينار، وهذه هي القطاعات التي شملها

 نقود1

مثّل موضوع التّخفيض في الأجور مؤخّرًا محلّ حديث و اهتمام الصّغير و الكبير في المجتمع التّونسي لما يضطلع به الجانب المادّي من أهميّة قُصوى في حياة مُختلف الفئات الاجتماعية و منهم المُوظّفين و الأُجراء في القطاعين الخاص و العام.

و لئن اقترن إجراء التّقليص من رواتب بعض المُوظّفين ومن أبرزهم الأطبّاء و القُضاة و أساتذة التّعليم العالي، فإنّه دعانَا حقيقة للبحث في خباياه و كشف الأسباب التي تقف وراءه من خلال إعداد ملفّ بحث في المسألة بُغية إماطة اللّثام عن جملة من الحيثيّات و توضيح زواياه و محاوره و كذلك تقديم حقائق و مُستجدّات و أجوبة تتعلّق بالموضوع.

فمن هي الفئات التي شملها التّخفيض في الرّواتب؟ ما تأثيرات هذا التّخفيض على المُستوى المعيشي؟ هل كان إجراء الإقتطاع من الأُجُور مع سابق إعلام أم فُجئيًّا؟ و ماهي الخُطُوات التّي اتّخذتها النّقابات للتّفاوض مع الحكومة؟ 

رئيس نقابة القُضاة: التّخفيضات في الأجور بلغ 70 دينارًا و سنفتح باب المُفاوضات مع الحُكومة:

في حديثنا عن مسألة التّخفيض في الأجُور في الآونة الأخيرة و التي شملت بعض الاختصاصات من ضمنها القضاء.. زُرنا محكمة الإستئناف بالعاصمة، و في هذا الصّدد أكّد لنا رئيس نقابة القضاة “فيصل البوسليمي” أنّ نسب التّخفيضات في الرّواتب كانت حسب التّصنيفات و المراتب في سلك القضاء و تراوحت بين 35 دينار و 70 دينار اُقتطعت في شهر جانفي 2017.

و أضاف “فيصل البوسليمي أن هذا الإجراء انعكس سلبًا على وضع القاضي في مُجابهة حاجيات حياته اليوميّة من مأكلٍ و ملبسٍ و غيرها، و الشّاهد على ذلك أنّه صرّح قائلا “هناك قُضاة عاجزون عن التّداوي و تسديد دُيُونهم”..بالإضافة إلى وضعيّات أُخرى تضرّر أصحابُها من هذا الإجراء.

و أشار البُوسليمي إلى أنّ نقابة القضاة التونسييّن إقترحت تصوّرا يشمل بعض الإمتيازات و البرامج داعيّا السّلط المسؤولة و أبرزها رئاسة الحكومة إلى إيجاد حُلول كفيلة للمسألة مع تمكينهم من زيادة أخرى في الأجور لتلافي التخفيض و محاولة إعادة الأمور إلى نصابها.

و أشاد رئيس نقابة القُضاة التُّونسييّن بالدّور الجوهري الذي  ليُؤديه القاضي و مكانته الاجتماعيّة المرمُوقة في المُجتمع و السّهر على حلحلة مشاكل المواطنين و الحكم العادل و المنطقي في ما يخُصّ دواليب ملفّات القضايا.

 كاتب عام الجامعة العامّة للتّعليم العالي: الإقتطاع من الأجور كان دون سابق إعلام

يبدو أن عمليّة إقتطاع نسب من الرّواتب لم يكن حكرًا على القُضاة و شمل مجالات أخرى، نخضّ بالذّكر منها اختصاص التّعليم العالي و البحث العلميّ الذي طاله التّخفيض هو الآخر و اشتكى الأساتذة الجامعيّون من انعكاسات الإجراء.

و من جهته أكّد كاتب عام الجامعة العامّة للتّعليم العالي و البحث العلمي “حسين بوجرّة” لـ”تونس الرّقميّة” أنّ التّخفيضات في أجور الأساتذة الجامعييّن خصوصًا أصحاب الأجور المُرتفعة، فكان الإقتطاع بنسب مختلفة مُتدرّجة حسب تصنيفات الرّواتب و تراوحت المبالغ الماليّة المقتطعة بين الـ40 و الـ60 دينارًا.

و أضاف “حسين بوجرّة” أنّ الإقتطاع كان بدون سابق إعلام الأمر الذي أثار حيرة الجامعييّن، و كان المُفترض أن يتمّ إعلامهم بالأمر لـ”التخفيض من هول العمليّة” حسب تعبيره.

و بخُصوص الحُلول المُقترحة أضاف “بوجرّة” أنّهم شكّلوا لجنة مُفاوضات مع رئاسة الحكومة للنّظر في مسألة التّخفيض في رواتبهم مع إقرار زيادات أخرى كان قد تمّ إقرارها في مُؤتمر الاتّحاد العام التّونسي للشّغل مؤخّرًا قصد التمتّع بزيادة تتراوح بين 30 و 140 دينارًا.

و أشار “حسين بوجرّة” إلى أنّه يتطلّع إلى إيجاد حُلُول إيجابيّة من خلال التّفاوض السّلمي و طرح مُختلف وجهات النّظر و تقديم مُقترحاتهم على الحُكومة.

– نقابة الأطباء: اقتطاع نسب من الرّواتب من شانه أن يعمق من مشكل هجرة الـأطباء ..

على غرار الجامعييّن و القُضاة، شمل إجراء التّخفيض في الرّواتب أيضًا قطاع الصحّة من منطلق أجور الأطبّاء، و رمى بضلاله على أجورهم الشّهريّة ليمسّ بطريقة أو بأخرى الجانب الحياتي من زاوية النفقات و مجابهة المشاكل الماديّة اليوميّة لهم كمواطنين.

و من جانبه أكّد كاتب عام نقابة الأطباء و الصّيادلة “سامي السويحلي” في حديث لتونس الرقمية أنّ التخفيض من أجورهم كان حسب نسب مئوية تراوحت قيمتها حسب مراتب الأطباء من العام إلى الإختصاص، بين 25 دينارًا و 120 دينارًا ولم تكن عمليّة الإقتطاع مع سابق إعلام لهم، مُبرزًا أنه أثار تململاً في صُفوف الأطباء بالمقارنة مع ما يقدّمونه من خدمات صحيّة و استشفائيّة لفائدة المجتمع و المُواطنين.

و أشار “سامي السّويحلي” إلى أنّ خصم نسبة معيّنة من أجور الأطباء جاء في الوقت الذي يُعاني فيه البعض منهم من صُعوبات مادية و اجتماعية قاهرة تحُول دون حلّها، مُضيفًا أنّ البعض منهم عاجز على تسديد ديونه و مجابهة حجم مصاريف عائلته اليوميّة.

من ناحية أخرى، قال كاتب عام نقابة الأطبّاء، إنّه لا هروب من التّفاوض السّلمي مع الحُكومة لحلّ المُشكل القائم لهذه “المظلمة” بعيدًا عن التّصعيد و العنف في ظلّ مشكل الهجرة القائم في صُفوف الأطبّاء و المرتبط بعدّة أسباب أخرى..

تقاربت وجهات النّظر و المواقف بين النّقابات الثلّاث و تشاركت في عنصر الرّفض و التّذمّر من إجراء خصم نسب من رواتب المُوظّفين، على أنّ جلّهم ذهب إلى آليّة التّفاوض و الحوار السّلمي..في انتظار استجابة الحكومة لمطالبهم مستقبلا..ليبقى السّؤال الأبرز، هل سيتواصل إجراء الإقتطاع من الأجُور و من هي القطاعات التي سيشملها؟ .

تعليقات

الى الاعلى